بعد حريق خزاني النفط «2 و12».. ماذا عن حالة باقي خزانات الهلال النفطي؟

بعد فقدان خزاني النفط 2 و12 في ميناء رأس لانوف، بما فيهما من نفط ( 400 ألف برميل) التهمتها النيران وخروجهما من الخدمة، ما هي حقيقة أوضاع باقي خزانات النفط بالميناء والتابعة لشركة الهروج النفطية؟

سؤال أجابت عنه شركة الزويتينة في شرح مفصل عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

فقد أشارت إلى خطورة موقع «الخزان 2» الذي اشتعلت فيه النيران لأسباب غير معروفة، حيث يوجد إلى جانبه خزانان سليمان يعملان، لكن اتجاه الريح شمالي، مما يهدد بانتقال النيران إلى خزان رقم 3 المحاذي له كما تبينه خريطة الموقع.

وهذا هو واقع الحال في باقي خزانات الهلال النفطي
الخزانات أرقام «1، و3، و6، و10» سليمة، في حين تتراوح أوضاع باقي الخزانات ما بين منهارة أو محترقة كليًا أو جزئيًا نتيجة لأحداث سابقة وهي كالآتي:

خزان 1 سليم.
خزان 3 سليم.
خزان 4 محترق كليًا.
خزان 5 محترق جزئيًا وفي طريقه إلى الصيانة.
خزان 6 سليم.
خزان 7 قيد الإنشاء، ومن المقرر أن تتسلمه الشركة شهر أكتوبر المقبل.
خزان 8 منهار.
خزان 9 محترق جزئيًا.
خزان 10 سليم.
خزان 11 محترق كليًا.
خزان 13 منهار كليًا.

وكانت «وحدة النقليات رأس ﻻنوف»، التابعة لشركة الهروج للعمليات النفطية، أكدت مساء الأحد، انهيار الخزان «رقم 2»، وانتقال النيران إلى حوض التصريف (البت) حيث أصبح ﻻ يمثل خطرًا على باقي الخزانات.

كما أشارت إلى انهيار الخزان رقم 12 الذي أُصيب في بداية الأحداث فجر الخميس الماضي واشتعلت به النار. وقالت إن كمية النفط بالخزانين تصل إلى نحو 400 ألف برميل التهمتها النيران.

وهو الأمر الذي دفع المؤسسة الوطنية للنفط إلى إعلان القوة القاهرة بمنطقة الهلال النفطي، وطالبت ما وصفتهم بـ«ميليشيات الآمر السابق لحرس المنشآت النفطية إبراهيم الجضران ومَن معه بالخروج الفوري المباشر دون أي قيد أو شرط» من منطقة الهلال النفطي، محذرة من «كارثة بيئية ودمار للبنية التحتية سيكون لها أثر هائل على القطاع النفطي وعلى الاقتصاد الوطني».