حزب فرنسي ينتقد استقبال المهاجرين: من المفترض اقتياد «أكواريوس» إلى الجزائر أو تونس

رئيسة حزب الجبهة الوطنية الفرنسي مارين لوبان . (أرشيفية: الإنترنت)

نددت رئيسة حزب الجبهة الوطنية الفرنسي مارين لوبان بشدة، بإعلان فرنسا استقبال عدد من المهاجرين غير الشرعيين الذين أنقذتهم السفينة «أكواريوس» قبالة سواحل ليبيا.

وقالت لوبان في مقابلة مع قناة «سي نیوز» الفرنسية، الاثنين، إن أوروبا فشلت في سياسة الهجرة، خاصة الرئيس إيمانويل ماكرون الذي ما كان عليه أن يستقبل جزءًا من لاجئي سفينة «أكواريوس». وأضافت زعیمة الیمین المتطرف المعروفة بعدائها للمهاجرين أنه «كان لا بد أن يتم اقتياد السفينة إلى الجزائر أو تونس».

وحذرت لوبان من أن «ما قد يحدث مستقبلاً سیجعل فرنسا تستقبل جزءًا من المھاجرين الذين يصلون إلى إسبانیا عبر الزوارق بعد ھذا القرار».

وسبق أن طالبت رئيسة الجبهة الوطنية وزارة الداخلية الفرنسية بمراجعة الإجراءات المتعلقة باللجوء السياسي وإدراج البلدان المغاربية على قائمة الدول الآمنة، علمًا بأن طلب اللجوء حسب قانون 2003 يعتبر ملغى إذا كان البلد الأصلي لطالبه آمنًا.

وجاء الانتقاد الحاد من اليمين الفرنسي للرئيس ماكرون عقب إبدائه الخميس الماضي استعداده لاستقبال مهاجرين من أكواريوس «تتوافر لديهم معايير حق اللجوء».

واستقبلت، الاحد، إسبانيا بضع مئات من المهاجرين غير الشرعيين كانوا على متن السفينة «أكواريوس» بعد أن رفضت الحكومة الإيطالية الائتلافية بين الشعبويين واليمين المتشدد استقبالها، وبقيت أيامًا تبحر في عرض البحر.

وأعلنت الحكومة الإسبانية، أن عددًا من هؤلاء المهاجرين سيتم استقبالهم في فرنسا بعد دراسة ملفاتهم في إسبانيا.

ويحتدم الجدل هذا الثلاثاء في البرلمان الفرنسي حول مسألة الهجرة واللجوء، إذ يناقش أعضاء مجلس الشيوخ مشروع قانون حول الهجرة «من أجل هجرة مضبوطة وحق لجوء فعلي واندماج ناجح» بعدما صادقت عليه الجمعية الوطنية في نهاية أبريل.

المزيد من بوابة الوسط