اتحاد عمال النفط: الاعتداءات على المنشآت النفطية جريمة منظمة

رجل إطفاء خلال محاولة احتواء حريق بخزان نفطي في ميناء راس لانوف. (صفحة شركة الزويتينة على «فيسبوك».

دعا الاتحاد العام لعمال قطاع النفط والغاز، الأحد، البرلمان الليبي إلى مخاطبة البعثة الأممية في ليبيا للوقوف على حقيقة الاعتداءات المسلحة على الهلال النفطي، مطالبًا بوضع الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن على حقيقة ما يحدث من خروقات.

واستنكر الاتحاد، في بيان رسمي، اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه «الاعتداءات، وترويع المواطنين الآمنين من قبل ميليشيات المرتزقة بقيادة بعض المأجورين والعملاء الذين يسعون إلى شل عملية الإنتاج».

ووصف البيان الاعتداءات على المنشآت بأنه «عمل من أعمال الجريمة المنظمة التي تقف وراءها فئات ودول بعينها لزعزعة أمن واستقرار البلاد»، لكنه لم يسم تلك الفئات والدول، مطالبًا «الجميع بالوقوف ضد كل هذه الأفعال المجرمة، ويطالب بملاحقة الجناة وتعقبهم وإحالتهم إلى محكمة الجنايات الدولية».

يشار إلى أن مؤسسة النفط حذرت من خسائر فادحة جراء الهجمات على منطقة الهلال النفطي، مقدِّرة حجم تلك الخسائر بـ«مئات الملايين من الدولارات لإعادة البناء، وعشرات المليارات كفرص بيعية ضائعة».

وجدد بيان صادر عن المؤسسة في وقت سابق اليوم مطالبة «ميليشيات المدعو إبراهيم الجضران والعصابات المتحالفة معه بالانسحاب الفوري وغير المشروط، والوقف الفوري للعمليات العسكرية في المنطقة».

خزانات النفط في ميناء راس لانوف. (صفحة شركة الزويتينة على «فيسبوك».