عقبات في طريق استقرار أهالي تاورغاء في مدينتهم

رغم توقيع اتفاق الصلح بين مصراتة وتاورغاء مطلع الشهر الحالي، ما يزال الوضع الأمني هو العائق الأساسي أمام عودة واستقرار الأهالي في مدينة تاورغاء التي ما تزال تفتقد لمتطلبات الحياة الأساسية.

تهيئة تاورغاء
وتسعى وزارة الحكم المحلي بحكومة الوفاق إلى تسريع تهيئة مدينة تاورغاء وعودة الأهالي في أقرب وقت ممكن رغم التحديات الأمنية التي فرضت نفسها خلال اجتماع وزير الحكم المحلي المفوض بداد قنصو، مع وزير الدولة لشؤون النازحين والمهجرين يوسف جلالة، الإثنين، وبحث الوزيران سبل توفير الخدمات الأساسية في تاورغاء، وأهمها توفير الأمن والذي يشكل عائقا أمام عمل الشركات

يشار إلى أن  رئيس المجلس المحلي تاورغاء عبد الرحمن الشكشاك، وعميد بلدية مصراتة مصطفى كرواد، وقعا على ميثاق الصلح بين المدينتين، الذي يتضمن 9 نقاط رئيسية للعودة ولم الشمل، وسط آمال واسعة بأن تقود هذه الخطوة لإنهاء مأساة إنسانية استمرت لأكثر من 7 أعوام، وبالتالي خطوة إلى الأمام باتجاه إنجاز مصالحات أخرى، في غير مناطق من البلاد.

أولويات عاجلة
لجنة متابعة تنفيذ اتفاق تاورغاء مصراتة، وفي أول اجتماع لها في المدينة، اتفقت على تنفيذ أولويات عاجلة متمثلة في تفعيل الأجهزة الأمنية بتاورغاء من المنطقة العسكرية الوسطى المكلفة بتأمين منطقة تاورغاء، وتسهيل الإجراءات اللازمة للبحث عن المفقودين من خلال هيئة البحث عن المفقودين، ومتابعة تنفيذها للمهام المنوطة بها.

واستمعت اللجنة لتقرير شركة الخدمات العامة مصراتة، ومدى جاهزيتها لمباشرة أعمالها المتوقفة منذ فترة نتيجة ضعف الموارد المالية، بالإضافة إلى غياب الأجهزة الأمنية التي ستعمل على تأمين فرق العمل، لتسهيل حركة الآليات والمعدات لفتح المسارات وإزالة المخلفات.
 
وكان للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق  الوطني تحرك على صعيد ملف تاورغاء، إذ أجرى نائب رئيس المجلس أحمد معيتيق، زيارة تفقدية إلى مدينة تاورغاء، وعقد لقاء مع لجنة متابعة تنفيذ اتفاق مدينتي تاورغاء ومصراتة لبحث حلحلة بعض العراقيل التي تواجه عمل اللجنة.وتفقد النائب الأول لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بعض المقار الصحية والتعليمية بالمدينة للوقوف على أهم الاحتياجات التي تحتاجها المدينة.
 
وأشاد عضو المجلس الرئاسي بالجهود التي بذلت خلال السنوات الماضية من أجل قفل ملف تاورغاء الذي من خلاله تبعث رسالة لكل الليبيين والعالم بأنه تم طي أكبر الملفات صعوبة الذي سيصبح مثلا يحتذى به في تحقيق السلم الاجتماعي.

ورغم المعوقات، برزت بعض المبادرات الحكومية للمضي في إعادة تأهيل المدينة، إذ أعلنت الشركة العامة للكهرباء عن بدء أعمال الصيانة وتوصيل التيار الكهربائي، مشيرة إلى أن عددا من موظفي الشركة من مصراتة وأبوقرين والوشكة وزمزم والقداحية حضروا بدء أعمال الصيانة.

في هذه الأثناء، دعا عضو مجلس النواب، جاب الله الشيباني، جميع أهالي تاورغاء إلى التعاون وتوحيد الجهود للخروج من المأزق وحل أزمة تاورغاء بشكل نهائي.

ويعقد الليبيون آمالا عريضة على أن  يقود اتفاق المصالحة  بين تاورغاء ومصراتة إلى عودة نهائية واستقرار للأهالي بعد أن توقفت رحلتهم منذ مطلع الأحداث التي رافقت ثورة فبراير 2011.

اقرأ أيضًا:
تاورغاء في «ثلاجة الكوارث»: وضع مأساوي.. وتباطؤ رسمي

بالفيديو: أول افطار لأهل تاورغاء في مدينتهم منذ 7سنوات

تاورغاء.. الأهالي في الخيام والأزمة في «الغرف المغلقة»

المزيد من بوابة الوسط