أنقذوا قبالة ليبيا.. إسبانيا تستقبل أوائل مهاجري «سفينة الأزمة»

بدأ 630 مهاجرًا تم إنقاذهم قبالة ليبيا على متن السفينة «إكواريوس» التي كانت خلال الأسبوع الجاري، محور توتر شديدا بشأن سياسة الهجرة في أوروبا، صباح الأحد، وصولهم إلى مرفأ فالنسيا الإسباني بعد أسبوع في البحر المتوسط.

ودخلت سفينة أولى تنقل جزءًا من هؤلاء المهاجرين، وهي الإيطالية «داتيلو» المرفأ، وتتوقع السلطات على متن «إكواريوس» وسفينة عسكرية إيطالية أخرى تحمل اسم «أوريوني»، وصول المهاجرين الآخرين.

ويشكل وصول هؤلاء وهم 450 رجلا و80 امرأة بينهن سبع حوامل على الأقل، و89 فتى و11 طفلا تقل أعمارهم عن أحد عشر عامًا، نهاية رحلة منهكة قطعوا خلالها 1500 كيلومتر وسببوا شروخا كبيرة داخل الاتحاد الأوروبي حول مسألة الهجرة.

ونصبت خيام في مرفأ فالنسيا حيث تمركزت سيارات إسعاف استقبال هؤلاء المهاجرين، ورفعت لافتة كتب عليها بعدد من اللغات «نرحب بكم في بلدنا».

وأعلنت الحكومة الإسبانية السبت أن عددًا من هؤلاء سيتم استقبالهم في فرنسا بعد دراسة ملفاتهم.

المزيد من بوابة الوسط