«اجتماعي قبائل ورفلة» يطالب بالتحقيق في مقتل 3 شباب بقصف لـ «أفريكوم»

طالب المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة، في بيان أصدره اليوم الخميس، بضرورة فتح تحقيق دقيق في تفاصيل الحادث الذي ودعت به مدينة بني وليد ثلاثة من شبابها في استهداف لسيارتهم بصاروخ من طائرة تابعة لقوات «أفريكوم»، الأمر الذي يشكل حكمًا بإعدام هؤلاء الشباب من دون محاكمة أو عرض على القضاء، وفق البيان.

وقال «اجتماعي ورفلة»، في بيانه، إن «الحادث من أبشع حوادث الإرهاب الذي لا يفرق بين مطلوب وبرئ أو متورط أو مشتبه به ليدفع أولئك الشباب حياتهم ولتفقدهم مدينتهم بسبب هذا الإرهاب، وعليه فإن المجلس يطالب بالكشف عن المعلومات التي استندت عليها الجهة التي نفذت الضربة وكيف جزمت أن الشباب الثلاثة ينتمون إلى تنظيم إرهابي».

كما طالب «اجتماعي ورفلة» المجلس الرئاسي بتوضيح أسباب تقصير الجهات الأمنية من وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية بعد تزويد وإبلاغ مديرية أمن المنطقة والغرفة الأمنية بخلفية تورط هؤلاء الشباب مثلما زعموا قبل استهدافهم، إضافة إلى مطالبة النائب العام بفتح تحقيق شامل في ملابسات هذه القضية لإثبات أو نفي الاتهامات التي نسبت إلى أبناء بني وليد.

وأوضح المجلس أن «بني وليد وقبائلها الشريفة لن تسمح أبدًا بأن تكون قاعدة ينطلق منها الإرهاب لمحاربة الله ورسوله وقتل الأبرياء ودمار الوطن، مطالبين جميع المنظمات الحقوقية والإنسانية النظر بعين الاعتبار لخلفيات هذه الحادثة التي راح ضحيتها شباب من المدينة بدم بارد».

المزيد من بوابة الوسط