أهالي بني وليد يحتفلون بعيد الفطر


أدى أهالي مدينة بني وليد، اليوم الجمعة، صلاة عيد الفطر في الساحات العامة والميادين بمختلف مناطق المدينة، حيث تعالت تكبيرات المصلين في المساجد، وهنأ المصلون بعضهم متمنين من الله أن يعيد هذه المناسبة على ربوع البلاد بالأمن والسلام.
 
تناول المشايخ والخطباء في خطبة العيد أهمية التسامح والعفو عند المقدرة وكذلك الحاجة الملحة للم الشمل وتوحيد الكلمة وتكاتف المؤمنين تجاه التحديات التي تمر بها البلاد، فيما تمنى المصلون أن يكون هذا العام نهاية للأحزان، وبعد الصلاة اصطف أهالي المدينة لتبادل التهانئ والمعايدات بهذه المناسبة.

كما امتلأت شوارع المدينة بجموع المهنئين رجالاً وأطفالاً، تبادلوا التهاني والزيارات.

وكما هي العادة، يتناول الأهالي بعد رمضان وجبة إفطار تتألف غالبًا من العصائر والفطيرة والحلويات الليبية التقليدية، بينما يتبادلون تقديم الهدايا أو النقود (العيدية) للأطفال، سواء كانوا من المقربين أو غير.

كما يتجول الأطفال وهم يرتدون ملابس جديدة في الأحياء والشوارع للمباركة بالعيد، وجمع العيدية وبعض أنواع الحلوى من الجيران.

ومع أول يوم للعيد وفي الصباح الباكر يبدأ الرجال والأطفال في التجمع داخل المساجد لأداء صلاة العيد كل في حيه أو منطقته مرتدين الملابس التقليدية.

المزيد من بوابة الوسط