وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني يزور ليبيا نهاية الشهر الجاري

نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية في الحكومة الإيطالية، ماتيو سالفيني. (الإنترنت)

أعلن نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية في الحكومة الإيطالية، ماتيو سالفيني، اليوم الثلاثاء نيته القيام بزيارة إلى ليبيا نهاية الشهر الجاري، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

ونقلت «آكي» أن سالفيني كتب على صفحته عبر منصة «فيسبوك»: قائلًا: «لم نعد بمفردنا، هناك مسؤولية يتعين علينا تقاسمها. وأنا سعيد أنه بعد سنوات من الصمت بدأت الحكومة في فرض نفسها في أروقة الاتحاد الأوروبي»، في إشارة إلى إغلاق موانئ بلاده أمام سفينة إنقاذ المهاجرين (أكواريوس)، والإجراءات الجديدة للتصدي لتدفقات الهجرة غير النظامية المنطلقة من الشمال الأفريقي.

سالفيني يزور ليبيا في أول مهمة خارجية له: «مسألة مُلحة وطارئة»

وأكد وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني قائلًا: «أعتزم الذهاب إلى ليبيا نهاية الشهر الجاري. يجب حل هذا الوضع مباشرة في القارة الأفريقية» وفق ما نقلته «آكي».

أعلن وزير الداخلية الإيطالي ونائب رئيس الحكومة ماتيو سالفيني أن أول مهمة رسمية له خارج إيطاليا ستتمثل في القيام بزيارة إلى ليبيا.

وأعلن سالفيني الخميس الماضي، خلال حفل استقبال في منزل السفير الروسي في روما سيرغي رازوف، أن مهمته الأولى لن تكون في روسيا، لكن في ليبيا التي يعتبرها «مسألة ملحة وطارئة».

وأكد الوزير الإيطالي، أن «أول التزام له في هذه اللحظة هو على الجبهة الليبية، وهي أقرب وأكثر إثارة للقلق: من غزو روسي محتمل (!) (..) إيطاليا في هذه اللحظة تواجه نوعًا آخر من العدوان، ولذا فأنا أركز في مقدمة على البحر الأبيض المتوسط​».

وقال: «أنا أدرس الرحلة الأولى التي أعتقد أنها ستكون قريبًا إلى ليبيا لأن هذا الأمر يتعلق بالاتجار بالمهاجرين والذي يدر مليارات من اليورو».

وأضاف سالفيني: «في ليبيا هناك تجار النفط، ومهربو البشر والأسلحة وهي تدر أموالًا تذهب إلى تمويل الإرهاب الإسلامي، لذلك لا أريد أن تكون إيطاليا متواطئة».