وزير تعليم الوفاق يكشف أسباب إجراء امتحانات «الثانوية» داخل الفضاءات الجامعية

بحثت اللجنة الوزارية للإشراف على امتحانات الشهادة الثانوية برئاسة وزير التعليم الدكتور عثمان عبدالجليل، مع رؤساء الجامعات العامة ورئيس وأعضاء اللجنة التنفيذية العليا للامتحانات وعدد من مديري الإدارات المختصة بالوزارة، الاستعدادات والترتيبات الخاصة بامتحانات الشهادة الثانوية المقرر إجراؤها داخل المدرجات والقاعات الجامعية للعام الدراسي الجاري 2018-2017.

وأشاد وزير التعليم بحكومة الوفاق الوطني، في معرض كلمته بجهود وزارتي الداخلية والحكم المحلي «الفاعل» في إنجاح مشروع إجراء امتحانات الشهادة الثانوية في الجامعات.

كما أشاد بـ«الحرص الذي يلمسه من جميع المسؤولين بمختلف القطاعات بالدولة وعلى رأسهم رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج لتنفيذ هذا المشروع الوطني الذي سيعود على البلاد بالتنمية والبناء والازدهار»، على حد قوله.

وكشف وزير التعليم عن أسباب إجراء امتحانات الشهادة الثانوية داخل الفضاءات الجامعية، موضحًا أن أبرز هذه الأسباب هو تفشي أو استشراء ظاهرة الغش داخل قاعات الامتحانات في المدارس والذي نتج منه الحصول على نتائج غير حقيقية وغير منصفة، وأدى إلى الإخلال بنظام التقويم والقياس داخل المنظومة التربوية، بالإضافة إلى ارتفاع نسب ومعدلات النجاح إلى مستويات غير مسبوقة وبشكل غير حقيقي، الأمر الذي ترتب عليه، بحسب وصفه، «إجحاف» بحق الطلبة المتميزين.

وأضاف أن «التدابير الجديدة لم تكن قط موجهة ضد المعلمين أو أي شريحة أخرى بالقطاع أكثر من كونها تدابير تنظيمية فرضها الواقع للحفاظ على هيبة ومصداقية الشهادة الثانوية الليبية أمام المنظمات الدولية والعالم».

وحول توزيع مقار لجان الامتحانات، طمأن وزير تعليم الوفاق الجميع بأن «التوزيع الذي تم من قبل اللجنة التنفيذية العليا للامتحانات وبعد تفقدها الميداني لجل المقار الجامعية تم بشكل منظم ومريح»، مشيرًا إلى أن «اللجنة راعت فيه كل الظروف والخصوصيات من حيث بُعد مسافة اللجان على الطلاب والازدحام داخل الفضاءات الجامعية والاكتظاظ داخل اللجان».

من جانبه، قال وزير الداخلية، العميد عبدالسلام عاشور، إنه «كانت لديه مخاوف من إجراء امتحانات الشهادة الثانوية في تجمعات كبيرة داخل المقار الجامعية، إلا أن هذه المخاوف تبددت من خلال النقاشات والحوارات التي تمت مع وزير التعليم والفريق المصاحب له»، مؤكدًا ترحيبه بخطة الوزارة لإجراء الامتحانات في الجامعات، مبديًا استعداده التام لدعم هذه الخطة التي وصفها بـ«المشروع الوطني»، على حد تعبيره.

بدوره، أطلع رئيس اللجنة التنفيذية العليا للامتحانات عادل جمعة، اللجنة الوزارية ورؤساء الجامعات على آخر مستجدات عمل اللجنة، فيما يتعلق بأعداد ومواقع مقار اللجان الامتحانية وتوزيعها على مختلف البلديات والمناطق التعليمية بالبلاد.