تونس تعرض على ليبيا مشاركة خبرائها القانونيين في الإعداد للانتخابات

خالد المشري يبحث مع وزير الخارجية التونسي مخرجات «لقاء باريس»

التقى رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، اليوم الإثنين، وزير خارجية تونس خميس الجهيناوي، بحضور مقرر المجلس محمد أبو سنينة، والقنصل العام في ليبيا توفيق القاسم في مقر المجلس بالعاصمة طرابلس.

وأشار بيان نشره المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة، إلى أن الجانبين بحثا خلال اللقاء، مخرجات لقاء باريس وملف الاستفتاء على الدستور والإعداد للانتخابات، بالإضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

وعرض الوزير خميس الجهيناوي المساعدة من قبل الخبراء والقانونيين التونسيين فيما يتعلق بالأمور القانونية للدستور وقانون الانتخابات بعد التجربة الانتخابية الناجحة التي مرت بها تونس.

وثمّن المشري، وفق البيان، دعم الرئيس التونسي في اجتماع باريس، مؤكدا في الوقت نفسه التزام المجلس الأعلى للدولة بكل ما يتم الاتفاق عليه في الاجتماعات الدولية بداية باجتماع إيطاليا مرورًا باجتماع الرباط وصولا لاجتماع باريس، حيث جرى تجهيز لجان مختصة لمتابعة هذه الاتفاقات، فيما تطلع المشري أيضًا إلى تعاون مجلس النواب في هذا الشأن لتحقيق الاستقرار والمصالحة الوطنية ورفع المعاناة عن الليبيين.

ومن جهته أكد وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي على الروابط الوثيقة بين البلدين، مشيرًا إلى أن هذه الزيارة تأتي في إطار دعم بلاده لليبيا في كل المناسبات والظروف، مضيفًا أن «سياسة تونس دائما هي تقديم الدعم دون التدخل السلبي في الشأن الداخلي لجيرانها».

واجتمعت في باريس، في التاسع والعشرين من مايو الماضي، أربعة وفود ليبية مؤثرة ترأَّسها رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس البرلمان عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري، وذلك برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والبعثة الأممية. 

وأفضى الاجتماع إلى عدد من النتائج، أهمها إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بحلول 10 ديسمبر المقبل، على أن يسبقها وضع الأسس الدستورية للانتخابات واعتماد القوانين الانتخابية الضرورية بحلول 16 سبتمبر المقبل.

خالد المشري يبحث مع وزير الخارجية التونسي مخرجات «لقاء باريس»
خالد المشري يبحث مع وزير الخارجية التونسي مخرجات «لقاء باريس»

المزيد من بوابة الوسط