الحبري: نتائج اجتماع تونس «توزيع للثروة وفرقعات إعلامية»

محافظ مصرف ليبيا المركزي في البيضاء علي الحبري

قال محافظ مصرف ليبيا المركزي في البيضاء، علي الحبري، إن الإصلاحات التي أعلنها الاجتماع الثامن للإصلاح الاقتصادي في تونس العاصمة الثلاثاء الماضي برعاية السفارة الأميركية لدى ليبيا: «هو ألعاب نارية وفرقعات إعلامية لا معنى لها ولا أعول عليها»، مضيفًا أن «ما طُرح لا يخدم الاقتصاد الليبي لا من قريب ولا من بعيد»، حسب قوله.

واعتبر الحبري في لقاء مع قناة «218» السبت، أن بند إصلاح التشوه في سعر المحروقات ورفع سعر الوقود «لا معنى ولا مبرر له وسيكون صدمة للمواطن البسيط»، لافتًا إلى أن «زيادة سعر الوقود لن تمنع التهريب إلى مالطا».

وأضاف الحبري أن توحيد المصرف هو المحور الرئيس لحل المشكلات الاقتصادية في الإطار النقدي، لافتًا إلى أن «الرؤية الإصلاحية للاقتصاد يجب أن تتسم بالشفافية المتكاملة، بحيث تكون في متناول المجتمع المدني والخبراء والباحثين».

وتابع أن ما شاهده في مؤتمر تونس هو «توزيع للثروة ولا علاقة له بالإصلاح»، مشيرًا إلى ضرورة انتهاء ما وصفه بـ«مسلسل توزيع الثروة؛ نظرًا لما يسببه من تفريط في مبالغ كبيرة من الاحتياطي النقدي».