الجروشي: الجيش الليبي أوشك على إعلان تحرير درنة وعودة الحياة إلى طبيعتها

قال عضو لجنة الأمن والدفاع القومي بمجلس النواب طارق الجروشي، إن قيادات الجيش الليبي وغرفة العمليات  دخلت معركة تحرير درنة بخطة استراتيجية منظمة لتحرير المدينة بأقل الخسائر في فترة زمنية محددة، «وتكبيد الإرهابيين خسائر فادحة في الأرواح».

وأوضح الجروشي في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، أن الجيش الليبي أوشك على إعلان تحرير درنة وعودة الحياة إلى طبيعتها بالمدينة، رغم أن مقاتلي التنظيمات «الإرهابية» يتلقون دعمًا من عدة دول بعينها تدعمهم بالسلاح والذخائر والأموال، فضلًا عن إمكانيات إعلامية سُخرت لهم لبث الشائعات والتشويش على انتصارات الجيش الليبي في معركة تحرير درنة.

وطالب الجروشي، شباب أحياء مدينة درنة بالمزيد من الالتحام مع قواتهم المسلحة، والمشاركة بتأمين مناطقهم وعدم تمكين الإرهابيين من استغلال المواطنين كدروع بشرية، نافيًا التقارير التي نشرتها عدة منظمات دولية حول المدينة واصفًا إياها بـ«المغلوطة».

وأكد أن فرحة أهالي مدينة درنة بدخول القوات المسلحة إليها، أوضحت للعالم أجمع أن المدينة كانت تعاني من «قبضة إرهاب الجماعات المتطرفة التي كانت مسيطرة عليها»، مشيرًا إلى أن «القوات المسلحة لن تتوقف حتى تحرير كل شبر في ليبيا من الإرهاب والتطرف والميلشيات المسلحة لينعم المواطن والوطن بالأمن والأمان».

وعبّــر عضو لجنة الأمن والدفاع القومي بمجلس النواب طارق الحروشي عن تعازيه الحارة لأسر شهداء الواجب وزملائهم بالمؤسسة العسكرية، متمنيًا الشفاء العاجل للجرحى.

المزيد من بوابة الوسط