وفد من مجلس الدولة يصل طبرق للقاء عقيلة صالح

النائب الأول لرئيس مجلس الدولة ناجي مختار

وصل وفد من المجلس الأعلى للدولة إلى مدينة طبرق، اليوم السبت، للقاء رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، وذلك بعد يومين من تصريحات رئيس المجلس خالد المشري عندما أعلن أنه بعث برسالة إلى رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، يبلغه عزمه زيارة المدينة برفقة وفد من 30 عضوًا من المجلس. 

وقال النائب الأول لرئيس مجلس الدولة، ناجي مختار، في تصريح إلى «بوابة الوسط» إنه يرأس وفدًا برفقة 3 أعضاء آخرين وصلوا إلى مدينة طبرق اليوم السبت.

وأضاف مختار أن الوفد سيلتقي رئيس مجلس النواب للحديث عن أزمة الجنوب الليبي، الذي يعاني من أزمة حقيقية، طالت كل مناحي الحياة منها الاقتصادية والأمنية والعسكرية. 

وأشار إلى أن مجلس النواب تواصل مع حكومة الوفاق بشأن الجنوب، لكنّ لا يوجد تحرك على أرض الواقع، ولا سيما أنّ الوضع في الجنوب ينذر بكارثة إنسانية، خاصة في غياب الدولة بالجنوب.

وأوضح النائب الأول لرئيس مجلس الدولة أنه التقى على هامش اجتماع باريس النائب الأول لمجلس النواب فوزي النويري وعددًا من نواب الجنوب، لافتًا إلى أنّ لديه رؤية لتفعيل مؤسسات الدولة في الجنوب.

وتابع: «رأيت أن أعرض هذه الرؤية على مجلس النواب، وإذا جرى الاتفاق عليها سأبدأ تفعيلها على أرض الواقع فورًا»، من خلال «الإشراف بنفسه على تفعيل مؤسسات الدولة في الجنوب بعيدًا عن تعيينات وأي بيروقراطية».

وأردف: «مؤسسات الدولة الموجودة في الجنوب هي نفسها الموجودة في المنطقة الشرقية والغربية، ولكن تم العبث بها بعد ثورة فبراير»، لافتًا إلى أن الجنوب يعاني من عدة مشاكل منها انقطاع الكهرباء وشح السيولة ونقص الوقود، بالإضافة إلى المشاكل الأمنية.

واجتمعت في باريس، في التاسع والعشرين من مايو الماضي، أربعة وفود ليبية مؤثرة ترأَّسها رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس البرلمان عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري، وذلك برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والبعثة الأممية. 

وأفضى الاجتماع إلى عدد من النتائج، أهمها إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بحلول 10 ديسمبر المقبل، على أن يسبقها وضع الأسس الدستورية للانتخابات واعتماد القوانين الانتخابية الضرورية بحلول 16 سبتمبر المقبل.