بسبب الرواتب.. الإضرابات الفئوية تطل برأسها من جديد

مواطنون أمام مصرف الجمهورية بانتظار الحصول على السيولة

عادت الإضرابات الفئوية تطل من جديد خلال الأسبوع الجاري في عدة مناطق بليبيا، على خلفية الأزمات التي تشهدها بعض المؤسسات وتأخر الرواتب لعدة أشهر، فضلا عن أزمات التوظيف.

من جانبهم نظم موظفو جامعة طبرق، الأحد، إضرابا كاملا عن العمل، احتجاجا على ما وصفوه بـ«إجحاف لحقوق الموظفين بالجامعة فى المنظومة المالية الجديدة لرواتبهم» حسب بيان أصدروه.

وأكد الموظفون في البيان، إيقاف العمل فى جامعة طبرق إلى حين الاستجابة لمطالبهم، مشيرين إلى «أن الحكومة لم تهتم بحقوق الموظف الجامعي من حيث الإعانات والإضافي والاشتراكات وغيرها».

وطالب موظفو جامعة طبرق وزير المالية والتخطيط بالحكومة الموقتة بسرعة الاستجابة لمطالبهم، مؤكدين استمرارهم في الإضراب عن العمل بالجامعة من تاريخ إعلان البيان.

الأمر نفسه تكرر حين قررت نقابة الموظفين في جامعة «عمر المختار» بمدينة البيضاء، دخول العاملين في إضراب عن العمل وعصيان مدني، احتجاجا على عدم ورود مخصصاتهم المالية للأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري، وعقدت النقابة اجتماعا حضره رئيس نقابة موظفي الجامعات الليبية بوزارة التعليم في الحكومة الموقتة، ورئيس وأعضاء نقابة موظفي جامعة «عمر المختار»، ومديرو الإدارات والمكاتب ورؤساء الأقسام والموظفون.

وناقش الحاضرون جملة من الموضوعات المتعلقة بموظفي الجامعة، من بينها الإجراءات المالية المستحقة لهم، المتمثلة في صرف بدل العمل الإضافي وبدل السبت وهي استحقاقات فعلية للموظفين، وقال المكتب الإعلامي إن المخصصات المالية الخاصة بمرتبات الموظفين للأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري لم ترد، فضلا عن عدم ورود مرتبات شهري مايو ويونيو رغم التواصل والمراسلات مع الجهات المختصة.

وأوضح أن الموظفين دخلوا في عصيان مدني مفتوح بسبب المرتبات وأيضا قانون الجامعات الذي ستترتب عليه مشاكل كبيرة، مؤكدا أن العصيان مستمر حتى تنفيذ مطالبهم وصرف مستحقاتهم المالية.

المزيد من بوابة الوسط