«الخطوط الليبية» توضح سبب أزمة عودة المعتمرين إلى ليبيا

ردت شركة الخطوط الجوية الليبية، على ما أثير من اتهامات بشأن تنصلها من اتفاق نقل المعتمرين، مؤكدة أنها وفرت طائرات 320_330 في الوقت الراهن لعودة أكثر من 12 ألف معتمر إلى ليبيا، حسب القدرة التشغيلية.

وأكدت شركة الخطوط الجوية الليبية، في بيان صادر عنها أمس الخميس، تسيير 4 رحلات إضافية بطائرات 320 A لدعم برنامج العمرة من بنغازي لتغطية الرحلات المجدولة ورحلات العمرة، وتسيير 3 رحلات عمرة إضافية من بنغازي بطائرات A330، مشيرة إلى وجود طائرتين خارج الخدمة نتيجة أحداث المطار الأخيرة، الأمر الذي أدى إلى نقص الأسطول في الوقت الراهن.

رداً على الإدارة الموازية في بنغازي بشأن تنصل الإدارة التجارية طرابلس من إتفاق نقل المعتمرين في اللحظات الأخيرة.

وقالت «الخطوط الليبية»، إن الشركة ملزمة من قبل السلطات السعودية والشركة الأسترالية الخاصة بتوزيع الخانات الزمنية في المطارات السعودية وتحديد مواعيد العودة في مدة أقصاها 14 شوال وهذا الأمر يعـد صعبًا حاليًا.

وأكدت أن «الإدارة في بنغازي قامت بتسيير رحلات للعمرة دون الرجوع إلى اللجنة المختصة للعمرة، ما أدى إلى إرباك الخطة التشغيلية، الأمر الذي أدى إلى فرض السلطات السعودية غرامات مالية باهظة تتحملها شركة الخطوط الجوية الليبية».

وأشارت إلى «وجود وقت ضيق من فترة العمرة ودخول موسم الحج وهي فترة ضيقة جداً لصيانة الطائرات وبداية موسم الحج، وهذا ما أفادتنا به الإدارة الفنية المختصة».

وتابعت، أن «كل هذه الأسباب أدت إلى عدم زيادة الرحلات، لعدم قدرة الشركة لتسييرها في رحلات العودة، بالإضافة إلى أن فترة مابعد العيد تعــد موسم الذروة لرحلات الشركة الصيفية للمحطات الخارجية».

واختتمت شركة الخطوط الليبية بيانها بقولها، إنها «شركة كل الليبين في جميع أنحاء ليبيا الحبيبة، إلا أن محدودية الإمكانيات هي التي تمنع الشركة من الإيفاء بالطلب المتزايد على السفر في جميع أنحاء البلاد».