العقيد فتحي عقيلة: مديرية أمن درنة باشرت عملها من داخل المدينة

أكد مدير أمن «رأس الهلال ودرنة» العقيد فتحي عقيلة أن مديرية أمن درنة باشرت عملها من مقر مؤقت بمنطقة باب طبرق داخل المدينة، مشيراً إلى أن وزارة الداخلية بالحكومة المؤقتة والقيادة العامة للقوات المسلحة أصدرت تعليمات عاجلة بالتحرك باتجاه مدينة درنة لضبط وحفظ الأمن في المناطق المحررة والتي باتت خارج العمليات العسكرية.

وقال العقيد فتحي عقيلة لـ«بوابة الوسط»، اليوم الجمعة، «إنه خلال 10 ساعات تحركت سيارات مديرية أمن درنة باتجاه المدينة وتم فتح مركزي شرطة في حي باب طبرق ومنطقة الساحل وقسم النجدة درنة والأمن المركزي فرع درنة وقسم البحث الجنائي».

وأضاف: «مديرية أمن درنة باشرت عملها من مقر مؤقت بمنطقة باب طبرق، حتى يتسنى لها الانتقال إلى المقر الرئيسي المقابل لمجمع الهريش والذي يقع في منطقة عمليات عسكرية».

وتابع قائلًا: «التنظيمات الإرهابية عبثت بمقر مديرية أمن درنة لتستبدل مؤسسات الدولة الأمنية بمليشيات مسلحة إبان فترة سيطرتهم، فضلًا عن أنهم لا يريدون أي مظاهر للدولة في المدينة».

وأشار عقيلة إلى أن «استقبال الشكاوى والبلاغات وفتح المحاضر بشكل اعتيادي كأي مدينة تعمل بها مؤسسات الدولة، هناك تعاون كبير بين قوات الأمن وقوات الجيش الليبي».

وأكد عقيلة على «أن المواد الغذائية دخلت إلى المدينة، وتم التواصل مع الجهات المختصة وكافة القطاعات الخدمية لتفعيلها في المدينة لتسهيل الحياة على المواطن، حيث سيتم فتح مصرف الوحدة خلال الأيام القادمة ويتسنى لمصرف ليبيا المركزي إدخال السيولة النقدية للمواطنين».

كما لفت إلى «إعادة افتتاح مستشفى الوحدة بمنطقة باب طبرق كمستشفى ميداني لتقديم الإسعافات الأولية للجميع دون استثناء، بالإضافة إلى إدخال الوقود خلال الساعات القادمه بعد إعادة افتتاح محطة الوقود».

وأكد مدير أمن «رأس الهلال ودرنة» العقيد فتحي عقيلة لـ«بوابة الوسط»، أن الجميع يعمل على قدم وساق بشكل ميداني وفي مكاتبهم طيلة الـ24 ساعة، لافتًا إلى أنه بعد انتهاء العمليات العسكرية في مدينة درنه ستعود الحياة بشكل طبيعي واعتيادي ويتم تذليل كافة الصعاب والعراقيل أمام جميع القطاعات الخدمية حتى يتسنى لهم تقديم الخدمات للمواطنين.