مداهمات ضد مهربي سيارات من ليبيا في ألمانيا

أعلنت إدارة الجمارك الألمانية، اليوم الخميس، أن موظفيها فتشوا 25 منزلا ومحلا تجاريا في مدينة بون، بسبب تهريب السيارات من ليبيا إلى الاتحاد الأوروبي، فيما تمت مصادرة وثائق تجارية عشرات آلاف اليورو تعود للمشتبه فيهم، بحسب ما نقله موقع «دويتشه فيله» الألماني.

وذكرت إدارة الجمارك الألمانية، أن أكثر من 100 من موظفيها فتشوا 25 منزلا ومحلا تجاريا في مدينة بون، الواقعة في ولاية شمال الراين ويستفاليا، بسبب تهريب السيارات على نطاق واسع من ليبيا إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت إدارة الجمارك أن «11 مشتبها أدخلوا مئات السيارات من ليبيا إلى دول الاتحاد الأوروبي، دون دفع ضريبة على البضائع المستوردة»، مشيرة إلى أن السيارات تم نقلها بالعبارة من تونس إلى فرنسا، لتصل بعد ذلك إلى مدينة بون الألمانية.

وأضافت أن المشتبه فيهم تسلموا «السيارات في بون من أجل بيعها، حيث ادعى السائقون عند النقل أنهم سيستخدمون السيارات، التي تحمل لوحات ليبية بغرض القيام برحلة عمل أو استجمام. مما يعني استبعاد بيع السيارات في الاتحاد الأوروبي».

وأكدت إدارة الجمارك الألمانية أن «المستورد لم يدفع رسوم الاستيراد» لهذه السيارات. وأن «المحققين صادروا أثناء عملية التفتيش، وثائق تجارية وأكثر من 150 ألف يورو نقدا»، بحسب ما نقلته «دويتشه فيله».