مصدر أمني: الغارة الأميركية قرب بني وليد استهدفت عنصرًا من «داعش»

السيارة التي كان يستقلها الأرعة المستهدفون بالغارة الأميركية. (الإنترنت)

كشف مصدر أمني في بني وليد، هوية القتلى الأربعة الذين استُهدفوا بغارة جوية أميركية قرب بني وليد فجر اليوم الأربعاء، مؤكدًا أن أحدهم يدعى عبد العاطي اشتيوي وهو من سكان مدينة سرت وأحد عناصر تنظيم «داعش».

وأوضح المصدر في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن القتلى الثلاثة الآخرين من بني وليد وهم: محمد أبوستة، ومعتوق المستيرة، وسليم حويته، لكن لم يؤكد أحد أنهم ينتمون إلى تنظيم «داعش».

وذكر المصدر أن القتلى الأربعة كانوا يستقلون سيارة لحظة استهدافهم بالغارة الجوية بمنطقة شيخ قرب بني وليد، فجر اليوم، التي أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) تنفيذها بالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني.

وكان رئيس مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور قد أعلن في وقت سابق أن عبد العاطي اشتيوي مطلوب القبض عليه على خلفية قيامه بإيواء القيادي المسؤول عن الهجرة والحدود في تنظيم «داعش» هاشم أبوسدرة.

وأعلنت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)، مساء اليوم الأربعاء، أن الجيش الأميركي نفذ غارة جوية «شديدة الدقة» أسفرت عن مقتل 4 مسلحين من تنظيم «داعش» قرب مدينة بني وليد غرب ليبيا.

وأوضح بيان «أفريكوم» أن القوات الأميركية شنت الغارة الجوية بالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني، فجر اليوم الأربعاء، مشيرًا إلى أنه لا يمكن في الوقت الحالي تحديد ما إن كان هناك مدنيين قتلوا في هذه الغارة أم لا.

وأكد البيان أن الولايات المتحدة لن تتوانى في مهمتها المتمثلة في تحطيم وتعطيل، وتدمير المنظمات الإرهابية وتحقيق الاستقرار في المنطقة، مؤكدًا التزامها بالحفاظ على الضغط المستمر على شبكة الإرهاب ومنع الإرهابيين من إنشاء ملاذ آمن.

وغرد الناطق باسم رئيس المجلس الرئاسي محمد السلاك عبر حسابه على «تويتر»، قائلا: «في إطار التعاون الاستراتيجي بين ليبيا والولايات المتحدة الأميركية في مجال مكافحة الإرهاب، تم مساء اليوم (الاربعاء) تنفيذ غارة جوية بالقرب من مدينة بن وليد أسفرت عن مقتل 4 مسلحين ينتمون إلى تنظيم داعش الإرهابي».

المزيد من بوابة الوسط