مؤشرات الأشهر الأولى.. الاقتصاد الليبي يستعيد عافيته في 2018

الإيرادات العامة للدولة حققت زيادة بقيمة 540 مليون دينار خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري

أظهرت الإيرادات العامة للدولة والترتيبات المالية للأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري 2018، تحسنًا للاقتصاد الليبي، في ظل استعادة قطاع النفط الممول الرئيسي للموازنة العامة للدولة عافتيه من جديد بعد سنوات من التراجع إثر أزمات أمنية وسياسة.

وقالت وزارة المالية بحكومة الوفاق الوطني، اليوم الثلاثاء، إن الإيرادات العامة للدولة حققت زيادة خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، إذ بلغت الإيرادات المفترض تحصيلها خلال تلك الفترة 17.713 مليار دينار، بينما وصل إجمالي المُوّرد (الإيرادات الفعلية) خلال الفترة نفسها 18.253 مليار دينار، أي بزيادة في الإيرادات تقدر بـ540 مليون دينار.

 اقرأ أيضًا: تفاصيل الترتيبات المالية ومواردها للعام المالي 2018

كما أعلنت الوزارة أن الأبواب الأربعة للميزانية العامة حققت خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي فائضًا بقيمة 1.388 مليار دينار، إذ بلغت الإيرادات الفعلية خلال الفترة نفسها 18.253 مليار دينار، بينما بلغ إجمالي الإنفاق والارتباطات الفعلية 16.865 مليار دينار.

وذكر بيان لوزارة المالية أن إجمالي المبالغ المعتمدة للأبواب الأربعة في الميزانية العامة للدولة بلغ 17.713 مليار دينار، فيما بلغ الإنفاق الفعلي 16.865 مليار دينار، بوفرة بلغت 848 مليون دينار.

اقرأ أيضًا: إصدار سندات خزانة بـ9.96 مليارات لأجل 5 سنوات

يشار إلى أن نائب رئيس المجلس الرئاسي، فتحي المجبري، كشف في وقت سابق اليوم الثلاثاء إجراءات إصلاح اقتصادي لإزالة التشوهات في دعم المحروقات وأسعار الصرف، يرافقها «زيادة مخصصات الأسر السنوية من الصرف الأجنبي»، و«إعادة تفعيل قرار دفع علاوة الأسرة والأبناء».

المزيد من بوابة الوسط