عماري زايد ومسؤولة أممية يبحثان الوضع الإنساني في درنة

لقاء بين عماري زايد ومدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في ليبيا

التقى عضو المجلس الرئاسي الدكتور محمد عماري زايد، اليوم الثلاثاء، مدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في ليبيا «كاتلين ماس»، للاطلاع على الوضع الإنساني المتدهور في مدينة درنة.

وأشار بيان نشرته إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء، إلى أن اللقاء الذي عقد بديوان رئاسة الوزراء حضره ممثلون عن مدينة درنة، ورئيس المجلس المحلي للمدينة، حيث جرى اطلاع المسؤولة الأممية على الوضع الإنساني المتدهور بالمدينة وبحث الجهود الرامية لتخفيف المعاناة عن سكانها، وإيجاد حلول عاجلة، متمثلة في إدخال المساعدات الطبية والغذائية.

وسلم «عماري» و«كاتلين ماس»، رسالة موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، للنظر في الأوضاع الإنسانية التي تعاني منها المدينة.

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا دانت تزايد عدد الاعتداءات «الإرهابية» في ليبيا بشكل مثير للقلق، آخرها استهداف مركز للشرطة في منطقة القنان قرب أجدابيا، مما أدى إلى مقتل سيدة وإصابة 5 آخرين من عائلتها.

ودعت البعثة الأممية، في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، جميع الأطراف الليبية إلى تجاوز الانقسامات من أجل قطع الطريق أمام عودة «الإرهاب» إلى ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط