استقرار سوق الصرف مع الإعلان عن إجراءات الإصلاح الاقتصادي

أسعار العملات الأجنبية الرئيسية تشهد استقرارًا نسبيًا أمام العملة المحلية الثلاثاء

شهدت أسعار العملات الأجنبية الرئيسية في السوق السوداء استقرارًا نسبيًا أمام العملة المحلية، الثلاثاء، مقارنة بأسعار أمس الاثنين، وذلك رغم ماحققته من زيادات طفيفة اليوم، فقد ارتفع الدولار الأميركي إلى  6.52 دينارات، مقارنة بـ 6.50 دينارات أمس الاثنين، في حين بلغ سعره في السوق الرسمية 1.3645 دينارًا، ليصل فارق سعر الصرف بين السوقين 5.16 دينارات.

وزاد الجنيه الإسترليني إلى 8.69 دينارات، مقارنة بـ8.67 دينارات الاثنين، كما ارتفع سعر العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) إلى 7.63 دينارات، مقابل 7.58 دينارات.

وعلّق الخبير الاقتصادي سليمان الشحومي، على ماشهدته أسعار الصرف من تطورات  في السوق السوداء أمس واليوم، قائلاً «إن سعر الدولار في السوق الموازية يتحرك في ضوء حالة التفاؤل والخوف السائدة هذه الأيام، بالإضافة إلى تلميحات بعض الجهات بقرب إجراء تعديل في سياسة عرض الدولار أيضًا وبشكل أكبر مقدار ما يسمح به البنك المركزي من عمليات بيع وتحويل الدولار عبر الاعتمادات ومبيعات الأفراد».

وأضاف في تصريح نقلته «قناة ليبيا» الاقتصادية، أن إحداث تغيرات جوهرية في سياسة سعر الصرف قد يكون ليس سهلاً، رغم أنه المطلب الأساسي الآن لتحسين الوضع النقدي، وتخفيف ارتفاع الأسعار وتحجيم الفساد.

يشار إلى أن نائب رئيس المجلس الرئاسي فتحي المجبري كشف عن إجراءات إصلاح اقتصادي لإزالة التشوهات في دعم المحروقات وأسعار الصرف، يرافقها «زيادة مخصصات الأسر السنوية من الصرف الأجنبي»، و«إعادة تفعيل قرار دفع علاوة الأسرة والأبناء».