محكمة جزائرية تقضي بالسجن المؤبد بحق «مدبر» تهريب المخدرات إلى ليبيا

قضت محكمة الجنايات الجزائرية، اليوم الثلاثاء، بالسجن المؤبد بحق المتهم فتحي.ح العقل المدبر لتهريب «قناطير» المخدرات إلى ليبيا.

ويقود المتهم جماعة «إجرامية» منظمة تتكون من أربعة أفراد مختصة في تهريب المخدرات من المغرب عبر الحدود الجزائرية نحو الدول المجاورة منها ليبيا، تونس، حيث اتهم بالقيام بطريقة غير مشروعة بحيازة المخدرات وشرائها بقصد البيع ونقلها من «طرف جماعة إجرامية منظمة والتقليد والتزوير في وثائق إدارية واستعمال المزور والتهريب المهدد للاقتصاد والصحة العمومية ووضع مركبة للسير تحمل كتابة لا تتطابق مع المركبة».

وتعود القضية إلى شهر أكتوبر 2016 حين أوقفت مصالح الأمن الجزائرية المتهم (ح. فتحي) بحاجز أمني بغرب البلاد بعدما كشف موقوفون تدبيره لعملية تهريب كمية تزيد عن 40 قنطارا من المخدرات شهر أكتوبر 2013 نحو ليبيا عبر المنفذ الحدودي المسمى «طالب العربي» من قبل أفراد الأمن الجزائري.

وبحسب «الملف القضائي»، للمتهمين، فإنهم سبق وأن أوقفوا بدول الجوار ليبيا وتونس في قضايا تهريب المخدرات والعملة والمجوهرات وحكم عليهم بأحكام تراوحت بين 10 و15 سنة سجنا نافذا لكن أطلق سراحهم عقب أحداث الفوضى التي شهدتها البلدان المعنية ليعودوا إلى الجزائر ويزاولوا نشاطهم من جديد في تهريب المخدرات التي كانت تنقل من مراكش بالمغرب إلى الحدود الشرقية للبلاد.

كلمات مفتاحية