الأمم المتحدة: تدهور الأزمة في درنة أدى إلى نقص حاد في الضروريات الأساسية

قال مكتب دعم التنسيق التابع للبعثة الأممية في ليبيا إن «تدهور الأزمة في درنة أدى إلى نقص حاد في الضروريات الأساسية، بما في ذلك الغذاء والأدوية».

وأضاف في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، اليوم الثلاثاء، إن «الأوضاع الصعبة هي ما دفعت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا، ماريا ريبيرو، إلى مناشدة الأطراف وقف العمليات القتالية لأغراض إنسانية، بهدف السماح بدخول السلع الإنسانية المنقذة للحياة إلى المدينة وإتاحة الفرصة للأهالي لتخزين المؤن».

وناشدت ريبيرو، جميع أطراف أحداث درنة السماح فورًا بـ«الوصول الآمن غير المقيد للسلع الضرورية والعاجلة وجميع الإمدادات إلى المدينة».

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا دانت تزايد عدد الاعتداءات «الإرهابية» في ليبيا بشكل مثير للقلق، آخرها استهداف مركز للشرطة في منطقة القنان قرب أجدابيا، مما أدى إلى مقتل سيدة وإصابة 5 آخرين من عائلتها.

ودعت البعثة الأممية، في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، جميع الأطراف الليبية إلى تجاوز الانقسامات من أجل قطع الطريق أمام عودة «الإرهاب» إلى ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط