«سوستيه جنرال» يتوصل لتسوية مع أميركا وفرنسا بشأن النزاع مع المؤسسة الليبية للاستثمار

مقر مصرف سوستيه جنرال. (رويترز)

توصل مصرف «سوستيه جنرال» الفرنسي إلى اتفاق مبدئي مع السلطات الأميركية والفرنسية لتسوية تحقيقات تتعلق بتعاملات سابقة له في ليبيا.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» الأميركية عن «سوستيه جنرال» قوله، اليوم الإثنين، إن الغرامة المالية التي سيدفعها بناء على الاتفاق الذي جرى التوصل إليه غطاها المصرف في وقت سابق من احتياطيه النقدي. 

إلا أن المصرف لم يعلن عن قيمة التسوية التي جرى التوصل لها، لكن مصادر مطلعة قالت الشهر الماضي إن المصرف كان يقترب من اتفاق لدفع ما يقرب من مليار دولار لغلق التحقيقات. 

كان المصرف وافق العام الماضي على دفع 1.1 مليار دولار للمؤسسة الليبية للاستثمار لتسوية نزاع قانوني كان قائمًا بينهما يتعلق بدعوى مرتبطة بخمس معاملات قيمتها الإجمالية 2.1 مليار دولار، جرى تنفيذها في الفترة بين عامي 2007 و2009 وشابها عمليات فساد ورشى.

وتقول المؤسسة الليبية إن المعاملات جرى تأمينها في إطار «مخطط احتيال وفساد» وانطوت على مدفوعات بقيمة 58.5 مليون دولار قدمها «سوسيتيه جنرال» لشركة مسجلة في بنما تدعى «لينايدا»، كان يسيطر عليها في ذلك الحين رجل الأعمال الليبي وليد الجهمي. وجرى تصفية الشركة في العام 2010. 

وكان «سوستيه جنرال» قال في مارس الماضي إنه خصص 2.3 مليار (2.8 مليار دولار) في نهاية ديسمبر الماضي تحت بند مخاطر قضائية لإنهاء تحقيقات قضائية بما في ذلك تلك المتعلقة بالمؤسسة الليبية للاستثمار وأخرى مع لجنة تداول العقود الآجلة.

والمصرف من بين أكبر المؤسسات المالية التي كانت محل عملية تدقيق من السلطات الأميركية فيما يتعلق بتعاملاتها مع المؤسسة الليبية للاستثمار، وذلك بعدما أقامت المؤسسة الليبية دعوى قضائية ضده في العام 2014.

المزيد من بوابة الوسط