منظمات مدنية بسبها تعتزم تقديم مذكرة للأمم المتحدة بشأن الجنوب

جانب من حلقة نقاشية لعدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني في سبها

ناقش عدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني في سبها، اليوم الأحد، مقترحًا يتضمن إعداد مذكرة بشأن الأوضاع فى الجنوب لتقديمها إلى الجهات الحكومية والأمم المتحدة، لاستعراض ما آلت إليه المنطقة بسبب تجاهل الجهات المسؤولة؛ وهو ما يهدد الأمن القومي للدولة.

من جانبه قال أبو بكر الغصني، أحد المشرفين على الندوة في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، إن الندوة التي عقدت في قاعة إدارة جامعة سبها، ناقشت سيطرة الخارجين على القانون على الوضع في الجنوب.

وأشار الغصني إلى أن الندوة استعرضت أعمال القتل والخطف والسرقة والسطو المسلح على الأشخاص والمواطنين والممتلكات الخاصة والعامة إلى جانب مناقشة تهريب السلع المدعومة والتجار بالممنوعات من سلاح ومخدرات وتسهيل عبور المهاجرين وانتشار المجموعات المسلحة.

وأضاف أن المناقشات تطرقت إلى «هجرة الكثير من مواطني البلدان المجاورة لغرض الاستيطان على حساب مواطني الإقليم؛ مستغلين غياب الدولة إلى جانب أن الإقليم أصبح ملجأ للجماعات المتطرفة».

يأتي هذا فيما قال الدكتور صالح البغدادي عضو منتدى الأكاديميين إن نقاشات اليوم أسفرت على التقدمم بمذكرة إلى الجهات المعنية فى الدولة الليبية والأمم المتحدة لدعم الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية بالجنوب، وتنحية التجاذبات السياسية ورفض الإهمال والتهميش الذي يعانية الجنوب، وتكثيف الجهود من أجل إجراء الاستفثاء على الدستور الذي يعتبر الضامن لإنجاح أي انتخابات برلمانية أو تشريعية ورئاسية.

ومنتصف مايو الماضي عاد الجنوب الليبي إلى واجهة المشهد العسكري والسياسي في البلاد، بعد تجدد الاشتباكات في مدينة سبها، وهو ما يتزامن مع مشكلات أمنية وخدمية تعاني منها المنطقة منذ سنوات.

جانب من حلقة نقاشية لعدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني في سبها