مدير مركز سبها الطبي لـ«الوسط»: اعتماد رواتب العاملين المعينين من 2015 حتى 2017

مدير مركز سبها الطبي الدكتور عبدالرحمن عريش

قال مدير مركز سبها الطبي، الدكتور عبدالرحمن عريش، إنه جرى اعتماد رواتب العاملين في المركز الموقعين على عقود منذ 2015 إلى نهاية 2017، لافتًا إلى أن المركز شهد خلال الفترة الماضية بأزمة سيئة نتيجة المشكلات الأمنية.

وأشار عريش في حوار مع «بوابة الوسط» إلى أن إدارة المركز اتخدت عدة إجراءات إدارية من أجل إعادة ترتيب العمل، بالإضافة إلى تهيئة العمل من جديد قدر المستطاع، منوهًا بأن إعادة الوضع داخل المركز إلى سابق عهده يحتاج إلى دعم من المجلس البلدي لتوفير مساحة أمان للعاملين.

كيف يعمل مركزسبها الطبي فى الظروف الأمنية الحالية؟
المركز مرّ خلال الفترة الماضية بأزمة كبيرة نتيجة المشكلات الأمنية التي تحدث، فضلاً عن تعرض المركز لقذائف وأعيرة نارية أصابت المبنى وبعض نزلاء المركز؛ مما سبب حالة من الخوف والهلع لدى الكوادر الطبية والنزلاء؛ مما دفع المواطنين للتوقف عن التردد على المركز بسبب الوضع الأمني المتردي.

وهل توقف العمل نتيجة تلك الأوضاع؟
حاولنا استمرار عمل المركز فى أضيق الأحوال، خصوصًا الأقسام المهمة مثل الجراحة والعناية والعمليات والأطفال والباطنة والنساء والولادة، غير أنّ قسم الولادة تعرض إلى معاناة كبيرة نتيجة الظرف الأمني من خلال عدم التزام العناصر لطبية بالحضور، لكن الوضع الآن أصبح في تحسن نسبي مقارنة بالفترة الماضية.

وما الإجراءات التي اتخذتها إدارة المركز لتتماشي مع تلك الأوضاع؟
اتخدت إدارة المركز عدة إجرات إدارية من أجل إعادة ترتيب العمل، كما نحاول تهيئة العمل من جديد بالمركز قدر المستطاع، ساعد ذلك الهدوء الأمني بمحيط المركز.

هناك عناصر طبية تشتكي من عدم تقاضيها رواتب منذ فترة طويلة.. كيف تعامل المركز مع تلك الأزمة؟ 
جرى اعتماد رواتب كل من وقّع عقدًا منذ 2015 إلى نهاية 2017، كما أفرج عنها ديوان المحاسبة وهى الآن فى وزارة المالية من أجل استكمال السداد، وتمت تسوية تصنيفات رواتب 2014 بعدما تم إيقافها بسبب الرقم الوطني والازدواجية.

ونعمل الآن على إجراءات العلاوة التي تم اعتمادها من المجلس الرئاسي فى الفترة الماضية، وذلك باعتماد 175% زيادة للعناصر الطبية و75% للعناصر الطبية المساعدة.

وما دور المجلس البلدي سبها حِيال الأزمة؟
نعمل حاليًا على تفعيل العمل بجميع أقسام المركز، وهو ما يحتاج دعمًا من المجلس البلدي لتوفير مساحة للعاملين من حيث الأمن والراحة، وأغلبهم من العنصر النسائي، ولا سيما أنّ وصولهم إلى المركز بات صعبًا جدًا في بعض الأحيان.

مشكلة أخرى تواجه العناصر النسائية، حيث يمنعهن أهلهن من الذهاب للمركز نتيجة الوضع الأمني، لكنّ أهل سبها والجنوب عامة مطالبون بدعم جميع الكوادر الطبية.