القيادة العامة للجيش تنشر نص كلمة حفتر في اجتماع باريس

طالب القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر باتخاذ قرار عاجل برفع حظر التسليح عن الجيش الليبي، تمكينًا له من استكمال مهمته وبناء وتطوير قدراته.

جاء ذلك في كلمة حفتر باجتماع باريس حول ليبيا الثلاثاء الماضي، والتي نشرها مكتب الإعلام بالقيادة العامة للقوات المسلحة اليوم السبت.

ضم الاجتماع الذي دعا إليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري.

اقرأ أيضًا- «جريدة الوسط»: عقدة الإطار الدستوري تهدد انتخابات 10 ديسمبر

وقال حفتر، في كلمته، إن «الجيش هو العمود الفقري لبناء الدولة المدنية»، منوهًا إلى أنه «لا يخضع إلا للسلطة المدنية المنتخبة، متمثلة في رئيس الدولة الذي يختاره الليبيون عبر صناديق الاقتراع، وإذا أراد العالم تحقيق الاستقرار في ليبيا فإن مفتاح السر يكمن أولاً وأخيرًا في دعم الجيش الوطني».

وأضاف حفتر أن «الجيش حريص على حفظ أمن البلاد واستقرارها وحماية شعبها ومقدراتها وسيبقى ملتزمًا بحماية المسار الديمقراطي والمحافظة على وحدة التراب الليبي، متصديًا لأي محاولة ترمي إلى تقسيم البلاد».

وجدد القول «إن الجيش أخذ على عاتقه محاربة الإرهاب المدعوم من حكومات بعض الدول ومن تنظيمات إرهابية عالمية وفي مقدمتها الإخوان المسلمون».

نص الكلمة:

 

المزيد من بوابة الوسط