باحثة وضابطة وقيادة حزبية.. وزيرة الدفاع الإيطالية هل تتولى الملف الليبي في الحكومة الجديدة؟

إليزابيتا ترينتا وزيرة الدفاع في الحكومة الإيطالية الجديدة (أرشيفية بوابة الوسط)

تدفع تكهنات في الأوساط السياسية الإيطالية إلى القول إن إليزابيتا ترينتا وزيرة الدفاع في الحكومة الإيطالية الجديدة، التي تسملت مهامها أمس الجمعة، هي المؤهلة «الطبيعية» داخل الحكومة الجديدة لإدارة الملف الليبي من مختلف جوانبه السياسية والأمنية بحكم خبرتها وعملها في جهاز المخابرات الإيطالية من جهة، وإدارتها جوانب من الوضع الأمني الليبي وقربها من الجيش الإيطالي من جهة أخرى.

وتعمل إليزابيتا ترينتا المنتمية لحركة «خمس نجوم» منذ العام 2013 كأستاذة محاضرة في الجامعة وتشرف على عديد الأطروحات الخاصة بشؤون الأمن، وهي باحثة في شؤون الأمن والدفاع بالمركز العسكري للدراسات الاستراتيجية، وتشارك منذ سنوات في إدارة بؤر الصراع في منظمة «سود جيست إيد».

وتبلغ إليزابيتا ترينتا 51 سنة من العمر، وهي ضابط احتياط في الجيش الإيطالي، ومن أبرز المهام التي قامت بها الإشراف على مركز بحوث المخابرات والأمن الذي أنشأه جوزيبي سبينالي، الذي ينتمي إليه «الإيطاليون الأربع» الذين خُطفوا في العراق وقُـتل منهم في حادثة شهيرة فابيتيو كواتروكي .

«سود جيست إيد».. علامات استفهام
ومن بين الأمور التي تربطها مباشرة مع ليبيا توليها مهمة في منظمة «سود جيست إيد» العام 2012 لتتبع الأسلحة الليبية التي استولت عليها مجموعات مسلحة من معسكرات الجيش الليبي بعد سقوط النظام السابق وهي مهمة أشرفت على جزء منها أجهزة الاستخبارات الإيطالية. كما تولت مهمة تأهيل 134 عنصرًا لحماية الآثار الليبية وهي مهمة تم التخلي عنها بسبب احتدام المواجهات بين الميليشيات في ليبيا حتى الآن.

ولكن عدة مصادر تحدثت عن زوايا أخرى في سيرة الوزيرة الجديدة ومنها ما ذُكر بشأن دور تلعبه مؤسسة «سود جيست إيد»، التي تنتمي إليها الوزيرة في تجنيد المرتزقة في الشرق الوسط. وقالت في آخر مقابلة لها أمام مجلس الشيوخ في روما، إنها ستركز على الدفاع بالدور الدولي لإيطاليا والحرص على أمن وسلامة التراب الإيطالي، مشددة على التركيز على التقنية الحديثة وتطوير أداء القوات المسلحة.

الخمس نجوم والملف الليبي
وإليزابيتا ترينتا متزوجة من عقيد في قسم المشتريات العسكرية الإيطالية مما يفتح نقاشًا بشأن حيادها في التعامل مع الملفات الخارجية ومقتنيات الأمن وتصدير معدات السلاح، وفق الخبراء. وأعلن حزب خمسة نجوم مثله مثل حزب رابطة الشمال حتى الآن رغبة في إعادة توجيه السياسة الإيطالية في ليبيا وإحداث مقاربة متوازنة بين أطراف الأزمة بما في ذلك دعم مصالحة شاملة.

ويحث الشريك الآخر لحزب خمسة نجوم وهي رابطة الشمال أيضًا على نفس الموقف والتحرك القوي لاحتواء تدفق الهجرة على وجه الخصوص، وأعلن ماتيو سالفيني وزير الداخلية وزعيم الرابطة أنه سيزور مراكز المهاجرين في جزيرة صقلية نهاية الأسبوع في أول تحرك رسمي له منذ خلافته لماركو مينيتي الوزير السابق الذي أقام علاقات واسعة في ليبيا مع حكومة الوفاق ومكونات الجنوب وميليشيات غرب البلاد.

ويدعو سالفيني إلى إبعاد نصف مليون مهاجر، كما أنه لا يتفق مع نهج الحكومة السابق في إدارة الأزمة الليبية وفي أول تغريدة له بعد أدائه اليمين الدستورية، نشر سالفيني صورة له مع النائب السابق في البرلمان الأوروبي جانلوكا الذي قُـتل في حادث سير في ظروف غامضة العام الماضي مباشرة بعد عودته من طبرق، حيث اجتمع مع أعضاء مجلس النواب الليبي وحمل رسالة قوية إلى البرلمان الأوروبي في بروكسل ورفع العلم الليبي داخل البرلمان، مطالبًا بتغيير سياسة الاتحاد الأوروبي تجاه الأزمة الليبية.