مصدر أمني: 32 شخصًا ينتمون لـ«مجلس شورى مجاهدي درنة» سلموا أنفسهم لجهاز الأمن الداخلي

أكد مصدر بجهاز الأمن الداخلي بمنطقة التميمي أن أكثر من 32 شخصًا ينتمون لـ«مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها» سلموا أنفسهم لجهاز الأمن الداخلي بمنطقة التميمي 70 كلم شرق درنة.

وقال المصدر لـ«بوابة الوسط» ليل الجمعة «إن 32 إرهابيًا مطلوبًا لقوات الجيش يتواجد بأحد المقار الحكومية بمنطقة التميمي غرب درنة بحوالى 70 كلم تحت حراسة مشددة من قبل قوات تابعة لوزارة الداخلية والقيادة العامة ويجري التحقيق معهم والتحقق من هوياتهم».

وأضاف المصدر: «هناك مساعٍ حاليًا تجري بين إرهابيين من مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها واللجنة المكلفة من آمر غرفة عمليات عمر المختار لواء سالم مفتاح الرفادي عددهم 40 فردًا لتسليم أنفسهم للقنوات الرسمية والجهات الأمنية والضبطية والتعهد بمحاكمتهم محاكمة عادلة في حالة عدم تورطهم في أي دماء داخل مدينة درنة أو خارجها».

وأشار المصدر إلى أن «أهالي منطقة التميمي يعاملونهم معاملة حسنة ويقدمون لهم كل يوم وجبات إفطار مختلفة».

يذكر أن آمر غرفة عمليات عمر المختار لواء سالم مفتاح الرفادي أصدر في 21 مايو الماضي قرار بتشكيل لجنة تتكون من آمراء الشرطة العسكرية والاستخبارات العسكرية ومكافحة الإرهاب والأمن الداخلي في نطاق مدينة درنة وما حولها.

كما أكد القرار على عضوية الشيخ عبدالمنعم الرفادي أحد حكماء منطقة التميمي وذلك لتسلم أعضاء «مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها» الراغبين في تسليم أنفسهم لقوات الجيش المحاصرة لمدينة درنة من محاورها الخمسة منذ أكثر من سنتين.