السعيدي: مبادرة باريس «فاشلة».. والمؤسسة العسكرية هي الحل

عضو مجلس النواب علي السعيدي

وصف عضو مجلس النواب علي السعيدي، اجتماع باريس بالـ«فاشل» معتبرًا أن «ما حدث اليوم هو مزيد من ضياع الوقت»، بالمقارنة بـ«عشرات المؤتمرات التي عقدت في السابق من أجل ليبيا، ولم تطبق مخرجات أيٍ منها».

وتابع السعيدي في تصريحات إلى «بوابة الوسط»: «لم يتصافح الفرقاء الليبيون، ولم نر أي صورة جماعية، وهو دليل على اختلاف كُلي في وجهات النظر، ولذلك أرى أن مبادرة باريس (فاشلة) كغيرها من المبادرات».

وأردف: «ثوابت مجلس النواب واضحة وصريحة، وهي التمسك بالإعلان الدستوري، وليس بتمرير اتفاقات لن تعطي ليبيا الأمن والاستقرار، وعليه يجب المحافظة على تلك الثوابت»، مختتمًا بأن «نجاة الوطن تأتي بالالتفاف حول المؤسسة العسكرية والقضاء على الإرهاب».

واجتمعت في باريس اليوم 4 وفود ليبية مؤثرة ترأسها رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس البرلمان عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري، وذلك برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والبعثة الأممية. وقد أفضى اجتماعهم إلى عدد من المخرجات أهمها تحديد يوم 10 ديسمبر المقبل موعدًا للانتخابات الرئاسية والبرلمانية.