رانيا الصيد تطالب بإطار دستوري قبل إجراء الانتخابات

طالبت رانيا الصيد، عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، بإطار دستوري واضح قبل إجراء أي استحقاق انتخابي في ليبيا.

وقالت الصيد، في اتصال مع «بوابة الوسط»، معلقة على تحديد يوم 10 ديسمبر موعدًا للانتخابات الرئاسية والبرلمانية: «إذا كان قرار إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية يسبقه إطار دستوري واضح ولا يدخلنا في مرحلة انتقالية رابعة فإننا نرحب بذلك»، مضيفةً أن عدا ذلك هو استنزاف لثروات الليبيين ومزيد من النهب والسلب والفرقة.

وأوضحت الصيد أن الانتخابات لن تحقق إلا مزيدًا من الانقسام لو تحلت إلى مرحلة انتقالية جديدة، مضيفةً «ستخلق شقاقاً بين من يقبلون بمرحلة انتقالية وبين من يرغبون بمرحلة الاستقرار وفق ضوابط دستورية... يجب أن يشهد الليبيون اللحظة الدستورية المنتظرة والتي تعتبر حق تقرير لمصيرهم وفق نصوص قانونية يرتضونها بوثيقة يتم الاستفتاء عليها».

جاء ذلك تعليقًا على مخرجات الاجتماع الذي عُقد، اليوم الثلاثاء، في باريس برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والبعثة الأممية، وشارك فيه رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس البرلمان عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري.

المزيد من بوابة الوسط