مؤسسة النفط ترد على «ديوان المحاسبة»: مغالطات حول شركتين.. ونحتفظ بحقنا القانوني

رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله. (أرشيفية: الإنترنت)

انتقدت المؤسسة الوطنية للنفط ما تضمّنه تقرير ديوان المحاسبة من ملاحظات حول قطاع النفط، متسائلة عن سبب إدراج شركات خاصة لا علاقة لها بالمؤسسة في التقرير.

وأكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة مصطفى صنع الله في رسالة رسمية إلى رئيس ديوان المحاسبة خالد شكشك، اطلعت «بوابة الوسط» إلى نسخة منها أن «التقرير أدرج بعض الشركات ومنها الخاصة التي ليس لها علاقة لا من قريب أو بعيد بالمؤسسة مثل شركة ليبيا نفط وشركة الطرق السريعة».

وأوضح أن «هاتين شركتين لتوزيع الوقود وجرى إنشاؤهما بقرار حكومي»، متسائلا «هل جاء هذا من باب زيادة عدد الصفحات أم سقطة وخطأ غير مقصود».

وأوضح رئيس المؤسسة أنه سيتم الرد المفصل على ما ورد في التقرير فقرة بفقرة بالحجة والدليل والنص القانوني لحماية المؤسسة ومركزها القانوني والمالي، منوها إلى اتخاذ كافة الوسائل القانونية الممكنة في حال عدم معالجة الديوان لهذه الادعاءات المرسلة.

وأشار إلى أن «التقرير تضمن عدة مغالطات من بينها أن المؤسسة الوطنية للنفط أخلّت بمبدأ فصل الاختصاصات إضافة إلى عدم الحوكمة بالقطاع»، منوها إلى أن المؤسسة تعمل وفق قانون إنشائها ولكل شركة مجلس إدارة، وإدارة تنفيذية وتعمل بما يخوله القانون.

ونبه إلى أن المؤسسة الوطنية للنفط والعاملين بالقطاع واصلوا الليل بالنهار للوصول إلى المعدلات الحالية، لافتا إلى الصعوبات التي واجهت المؤسسة من عدم صرف المستحقات للقطاع والتأخير غير المبرر لموافقات الديوان رغم مشاركته في عمل لجان العطاءات، وهو ما جاء تعقيبا على ما ورد في تقرير الديوان بشأن عدم وصول معدلات الإنتاج للمستويات المستهدفة.