ماكرون: من مصلحتنا جميعًا العمل على ضمان الاستقرار في ليبيا

بدأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اجتماعا اليوم الثلاثاء في الإليزيه مع الأطراف الأربعة الرئيسيين في النزاع في ليبيا، قبل افتتاح مؤتمر دولي على أمل تنظيم انتخابات.

وقال ماكرون في تغريدة عند وصول الوفود إلى الإليزيه «من مصلحتنا جميعًا من أجل أمننا العمل على ضمان الاستقرار في ليبيا، ولهذا أجمع كل الأطراف المعنيين اليوم في الإليزيه».

وأضاف ماكرون عند استقباله السراج أن الوضع في ليبيا يفرض اتخاذ «قرارات من أجل المصالحة بين أطرف النزاع»، مشددًا على «الرغبة في المصالحة مع ترك القرار للشعوب ذات السيادة».


ويلتقي رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر بعد عشرة أشهر على آخر لقاء بينهما في سيل سان كلو بالقرب من باريس في 25 يوليو 2017، وينضم إليهما هذه المرة رئيس البرلمان عقيلة صالح ورئيس مجلس الدولة خالد المشري.

وتأمل الرئاسة الفرنسية التي تقوم بمساع كبيرة من أجل التوصل إلى حل للأزمة منذ انتخاب ماكرون في مايو 2017، في توقيع الأطراف الأربعة على اتفاق سياسي من أجل تنظيم انتخابات رئاسية ونيابية «بحلول نهاية العام».

وتنص خارطة الطريق المطروحة على توحيد قوات الأمن التي تضم حاليا مجموعة كبيرة من الفصائل المسلحة، وتوحيد المؤسسات لقيام برلمان واحد وبنك مركزي واحد.

المزيد من بوابة الوسط