«تحلية درنة» تعتذر عن توقف العمل بسبب الأوضاع الأمنية «الخطيرة»

اعتذرت محطة تحلية المياه في درنة للأهالي والسكان، بسبب عدم قدرتها على مواصلة العمل في الظروف الأمنية «الخطيرة الصعبة»، التي تشهدها المدينة.

ونشر مدير المحطة أحمد لياس عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اعتذارًا لأهالي المدينة، قائلا: «لقد حاولنا العمل منذ بداية شهر رمضان، لكن الظروف قهرتنا، وعليه جرى الخروج بجميع وحدات التحلية للحفاظ على أرواح العاملين والحفاظ على وحدات ومعدات المحطة»، داعيًا جميع الأطراف إلى الابتعاد عن هذا المرفق.

وتعاني مدينة درنة أوضاعًا معيشية وصحية صعبة منذ إعلان القائد العام للجيش خليفة حفتر، في 7 مايو الجاري انطلاق العملية العسكرية لاستعادة السيطرة على المدينة من قبضة «مجلس شورى مجاهدي درنة».