قزيط: مصراتة رفضت المشاركة في اجتماع باريس لهذا السبب

عضو المجلس الأعلى للدولة أبوالقاسم قزيط

قال عضو المجلس أبو القاسم قزيط إن رفض مصراتة الذهاب إلى اجتماع باريس يرجع إلى أنّ «الترتيبات ومستوى المشاركة المقترح من البلد المنظم كانت غير مرضية بالنسبة لنا».

لكنه عاد ليشير في تصريحات لـ«بوابة الوسط» إلى أنّه «في حال أسفر اللقاء عن نتائج تلقى قبولا على المستوى الوطني وتزيل حالة الانسداد السياسي، فإننا في مصراتة سنكون أول المرحبين بالنتائج».

وأضاف قزيط أن «عدم المشاركة لا يتضمن أي موقف سلبي تجاه البلد المنظم، ولا يعني مطلقًا رفض الجلوس مع الشركاء الفرقاء الليبيين».

اقرأ أيضًا: تفاصيل الجلسة الـ31 للمجلس الأعلى للدولة قبيل اجتماع باريس

ومن المقرر أن تستضيف العاصمة الفرنسية باريس، الثلاثاء المقبل 29 مايو الجاري، اجتماعًا حول الأزمة الليبية بحضور ممثلين إقليميين ودوليين رفيعي المستوى برعاية الرئيس إيمانويل ماكرون، لدفع العملية السياسية وحلحلة الجمود الراهن في ليبيا لتهيئة الأجواء؛ استعدادًا لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية قبل نهاية العام الجاري.

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أجرى يوم الإثنين الماضي مكالمة هاتفية مطولة مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، تناولت عددًا من الملفات، من بينها آخر تطورات الوضع السياسي في ليبيا وسبل تحريك الجمود الحالي.

ويأتي الاجتماع، الذي سيجمع لأول مرة ممثلي المؤسسات السياسية الرئيسة في ليبيا، قبيل حلول الذكرى الأولى لاجتماع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج مع القائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر في باريس الذي جرى يوم 25 يوليو 2017.

المزيد من بوابة الوسط