السفير الهولندي: مكتب تمثيلي بطرابلس.. ومستعدون لعقد اجتماع بين الأطراف الليبية

رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري التقى السفير الهولندي لدى ليبيا إيريك ستراتينغ

أعلن السفير الهولندي لدى ليبيا، إيريك ستراتينغ، اليوم السبت أن بلاده ستقوم بفتح مكتب تمثيلي مبدئي من العاصمة طرابلس، كما أبدى استعداد هولندا لعقد اجتماع بين الأطراف الليبية من أجل تقريب وجهات النظر والمساهمة في حل الأزمة في ليبيا، لافتًا إلى أن بلاده سبق أن استضافت لقاءين بين الليبيين على أراضيها.

جاء ذلك خلال لقاء جمع رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري بالسفير الهولندي لدى ليبيا خلال زيارته إلى الجمهورية التونسية، لبحث مستجدات الوضع السياسي في ليبيا.

وأشار بيان للمكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة إلى أن المشري ثمّن دور هولندا وموقفها الإيجابي تجاه الأزمة الليبية، مرحبًا بعودة كل السفراء إلى ليبيا، ومتمنيًا عقد اللقاءات القادمة في ليبيا لا خارجها.

وأوضح المشري أن لقاء ممثلين عن المنطقة الشرقية في هولندا كان تحولاً وإنجازًا كبيرًا، وأزاح كثيرًا من التساؤلات بين الطرفين.

كما أكد رئيس المجلس الأعلى للدولة أنه تلقى دعوة من الرئيس الفرنسي لحضور لقاء في باريس، مبينًا أنه أبلغ الجانب الفرنسي بموقفه حول هذا الموضوع وهو أن الانتخابات ستكون ناجحة في حال إجراء استفتاء على الدستور، لأن الانتخابات دون دستور تعني الدخول في مرحلة انتقالية رابعة ذات نتائج عكسية.

وحول لقاء باريس قال المشري إنه يجب أن يكون بين الأطراف السياسية المنصوص عليها في الاتفاق السياسي الليبي، موضحًا أن «حفتر ليس من أطراف الاتفاق السياسي ولا يعترف به، وأن الحوار يفترض أن ينحصر بين ثلاثة أطراف هي المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب والمجلس الرئاسي».

وفيما يتعلق بقانون الانتخابات قال رئيس المجلس الأعلى للدولة إن المجلس الأعلى للدولة صوَّت على القانون وأحاله إلى مجلس النواب، وأن مجلس النواب لم يصوت عليه حتى الآن.

المزيد من بوابة الوسط