لجنة الأزمة: تحديد محطات تزويد الوقود بالمنطقة الجنوبية

صورة تعبيرية

أعلنت لجنة أزمة الوقود والغاز عن تحديد محطات معينة ستعمل بشكل منتظم في المنطقة الجنوبية، بعدما جرى تحديد أكثر من 16 مليون لتر من الوقود للمنطقة، فيما لا تزال الأزمة قائمة.

وأشارت اللجنة، في بيان عبر صفحتها على «فيسبوك»، إلى أنّها ستضطر للتدخل، داعية اللجنة المشكلة من وزير الحكم المحلي لتحديد المحطات لتزويدها والإشراف عليها، إفساح المجال لها لإنهاء أزمة الوقود الخانقة في الجنوب.

وأضافت اللجنة أنها انتهت من تحديد المحطات التي ستعمل بشكل منتظم وتحت رقابة مشددة لمناطق الجنوب كافة حتى غات والقطرون وتجرهي وباقي المناطق، مشددة على ضرورة التزام كل محطة بالتعليمات وعدم بيع الوقود للسوق السوداء حتى لا تخضع لإجراءات ردع شديدة.

وكان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، قال في وقت سابق إن التهريب المنظم للوقود يكلف الاقتصاد الليبي أكثر من 750 مليون دولار سنويًّا، بالإضافة إلى الضرر المجتمعي، الذي لم يقتصر على الخسائر على المستوى المادي فقط، بل تسبب في فقدان احترام سيادة القانون وهو ما يشكل خطورة كبيرة.

وشهدت الفترة الماضية معاناة بعض المدن الليبية، نتيجة نقص الوقود لأسباب مختلفة بعضها يرجع إلى انتشار عمليات التهريب، مما يفتح المجال للسوق السوداء، فضلاً عن عدم قدرة الشاحنات على الوصول لبعض المناطق بسبب غياب عمليات التأمين على الطرق الرئيسة.

المزيد من بوابة الوسط