رويترز: مهاجرون أفارقة يفرون من مركز لتهريب البشر في ليبيا

مهاجرون في مركز مكافحة الهجرة غير الشرعية في طرابلس (أرشيفية- رويترز)

نقلت وكالة «رويترز» عن مصدر محلي وتقرير للأمم المتحدة أن نحو 140 مهاجرًا من شرق أفريقيا فروا من مهربين كانوا يحتجزونهم قرب مدينة بني وليد في وقت سابق هذا الأسبوع.

وذكر بيان وكالات تابعة للأمم المتحدة أن «المهرب سيئ السمعة موسى دياب» كان يحتجز المهاجرين وعددهم نحو 140 من إريتريا وإثيوبيا والصومال.

وقال مصدر ليبي في بني وليد، للوكالة، إن المهربين فتحوا النار على المهاجرين في محاولة لمنعهم من الفرار، لافتًا إلى أن نحو عشرة منهم أصيبوا. بينما أشارت وكالات الأمم المتحدة إلى أن ثمة أنباء عن استمرار احتجاز المهربين للمئات في المنطقة.

ومدينة بني وليد على (145 كيلومترًا إلى الجنوب من طرابلس)، باتت مركزًا رئيسيًا لتهريب المهاجرين الذين يصلون من دول أفريقيا جنوب الصحراء في محاولة للوصول إلى الساحل الليبي على البحر المتوسط.

وتفاقمت قضية الهجرة غير الشرعية منذ 2011، إذ يستغل المهربون الفوضى التي تسود ليبيا لنقل عشرات الآلاف من المهاجرين سنويا باتجاه أوروبا، فيما يشكو الأوروبيون باستمرار من تفاقم الأزمة.