المشري: اتفقت والمسؤولون الجزائريون على جعل الحوار بعيدًا عن التدخلات الخارجية

بحث رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري مع وزير الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل مختلف المستجدات في ليبيا، السياسية منها والعسكرية.

وشدد رئيس المجلس الأعلى للدولة، عقب مباحثات مع مساهل في العاصمة الجزائرية الأربعاء، على «ضرورة التركيز بشدة على جعل الحوار الليبي بعيدًا عن التدخلات الخارجية»، قبل أيام من احتضان العاصمة الفرنسية مؤتمرًا دوليًا متعلقًا بالشأن الليبي تلقى دعوة للمشاركة فيه.

وأشار المشري إلى أنه تم الاتفاق على «ضرورة توطيد الحوار الليبي بين مختلف أطرافه مع التركيز بشدة على جعله بعيدًا عن التدخلات الخارجية»، موضحًا أن «أغلب المواقف في ليبيا تكاد تكون متطابقة مع الأشقاء الجزائريين حول طبيعة الحل وضرورة الذهاب نحوه».

من جانبه، أشار وزير الخارجية الجزائري إلى دور بلاده في تبني الحوار الشامل خيارًا وحيدًا للوصول إلى حل سياسي للأزمة الحالية يضمن سيادة ووحدة ليبيا وانسجام شعبها ويؤسس لبناء دولة المؤسسات والقانون.

وتضغط فرنسا في اتجاه تنظيم انتخابات في ليبيا في ظل تعثر بندين بالخطة الأممية، تعديل اتفاق الصخيرات ووضع دستور، متشجعة بتصريحات للمبعوث الأممي في ليبيا غسان سلامة بإمكانية الذهاب إلى الانتخابات مباشرة.  

ودعا وزراء خارجية الجزائر ومصر وتونس خلال آخر اجتماع ثلاثي لهم إلى ضرورة خلق كل الظروف المواتية لتطبيق كل البنود التي نصت عليها خطة غسان سلامة.

المزيد من بوابة الوسط