شكشك يحذر من عدم معالجة سعر الصرف: الأزمة ستكون أسوأ في 2018

قال رئيس ديوان المحسابة خالد شكشك، إنه رغم تحسن الوضع الاقتصادي، إلا أن الأوضاع المعيشية للمواطنين لم تجد التحسن المطلوب.

وأضاف شكشك في مؤتمر صحفي اليوم، أن «المشكلة الكبرى والجذرية في ذلك هي عدم معالجة سعر الصرف، لذلك رجعنا إلى نقطة الصفر، بل بالعكس الأزمة الآن أسوأ من العام 2016»، مؤكدًا أنه «إذا لم تتخذ قرارات خلال هذه الفترة سيكون الوضع أسوأ في العام 2018».

وأشار إلى أن أهم ما لاحظه ديوان المحاسبة خلال العام 2017 هو تحسن اقتصاد الدولة نتيجة تحسن الإيرادات وترشيد في حجم الإنفاق الذي بلغ أكثر من 32 مليار دولار، رغم ملاحظاتنا على طريقة الإنفاق.

وأعلن أن ديوان المحسابة ألغى قرار إيفاد 10 آلاف طالب إلى الخارج بسبب عشوائيته والذي كان سيكلف الخزينة العامة مليار دولار سنويًا.

وأرجع شكشك عدم انعكاس تحسن الوضع الاقتصادي على الأوضاع المعيشية للمواطنين واحتياجاتهم الضرورية، إلى التخبط وسوء الإدارة والتداخل في الاختصاصات وانعدام وجود خطة للخروج من الأزمة.

المزيد من بوابة الوسط