تنظيم «داعش» يتبنى الهجوم على بوابة الستين بأجدابيا والبوابة الشمالية لأوجلة

تبنى تنظيم «داعش» التفجير الإرهابي الذي استهدف أمس الثلاثاء، بوابة الستين جنوب مدينة أجدابيا، والبوابة الشمالية لمدينة أوجلة.

وقالت «أعماق» الوكالة الإعلامية لتنظيم «داعش» فجر الأربعاء، إن الانتحاري أبو أحمد المصري انطلق بسيارة مفخخة واستهدف عناصر الجيش الليبي في بوابة الستين جنوب مدينة أجدابيا، ما أسفر عن سقوط عدد من «المرتدين».

وأضافت: «اقتحم عدد من جنود الخلافة البوابة الشمالية لمدينة أوجلة التابعة لمديرية أمن أوجلة، ومقتل من كان في النقطة وإحراق مواقعهم».

يذكر أن مجموعة إرهابية هاجمت صباح أمس الثلاثاء إحدى البوابات الأمنية في منطقة أوجلة (200 كلم جنوب مدينة أجدابيا).

ورجّح مصدر أمني في تصريحات إلى «بوابة الوسط» أن عناصر هذه المجموعة ينتمون إلى تنظيم «داعش»، مشيرًا إلى أنهم أضرموا النار في البوابة، وخطفوا أحد العناصر الأمنية المكلف بتأمين مدخل المنطقة وهو الشرطي أرحومة مفتاح.

ووقع الهجوم عندما استهدف هجوم انتحاري آخر بوابة الستين جنوب غرب مدينة أجدابيا شرق البلاد، صباح اليوم الثلاثاء.

وقال آمر الكتيبة 101 مشاة، النقيب محمد ابسيط في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، إن الانتحاري استهدف الجنود التابعين للكتيبة «152 مشاة» وفجّر السيارة المفخخة عندما اقترب منهم، مؤكدًا مقتل جنديين من الكتيبة وإصابة اثنين آخرين، جراء الهجوم الإرهابي.

وعن الاتجاه الذي جاءت منه السيارة التي استخدمت في الهجوم الإرهابي أو نوعها، أجاب ابسيط قائلًا: «لا تفاصيل إضافية حتى الآن وسيتم الإعلان عن كافة التفاصيل من قبل الجهات المختصة».

واتهم التنظيمات «الإرهابية» بأنها وراء الهجوم، قائلا: إن «التنظيمات الإرهابية استهدفت بوابة الستين في وقت سابق».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط