وفد البرلمان الأوروبي يزور مهاجرين غير شرعيين بطرابلس

زار وفد من البرلمان الأوروبي مركز احتجاز طريق السكة، حيث اطلع الوفد على ظروف المهاجرين غير الشرعيين الصعبة في المركز.

وقال عضو الوفد كلود مورايس: «إنها مفارقة حزينة أن يجد الأشخاص، الذين أنقذهم خفر السواحل الليبي في البحر من المهربين، أنفسهم محرومين من حريتهم. يجب احترام كرامة الإنسان وحقوقه».

وأضاف: «هناك حاجة ملحة لإنشاء سجل واضح وشفاف لجميع الأشخاص عند نزولهم على السواحل الليبية حتى يتسنى التأكد من أنهم يتلقون العناية المناسبة وفقًا للمعايير الدولية».

ودعا عضو وفد البرلمان الأوروبي، كلود مورايس، السلطات الليبية إلى «اتخاذ خطوات ملموسة للعمل على الإغلاق التدريجي لمراكز الاحتجاز هذه».

وأعرب كلود مورايس عن «دعمه الجهود المشتركة التي تم توظيفها في إطار فريق العمل المشترك بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لتسريع العودة الطوعية من ليبيا إلى بلدان الأصل، وآلية العبور الطارئة التابعة لمفوضية شؤون اللاجئين لإجلاء الأشخاص الذين يحتاجون إلى الحماية الدولية في ضوء إعادة توطينهم».

وأشار مورايس إلى أن هناك «حاجة لمواصلة هذه الجهود لاستكمال عملية إجلاء المهاجرين المحتجزين ووضع حد للظروف الرهيبة التي يتم احتجازهم فيها، والتمسك بالمعاييرالدولية طويلة الأمد حول الهجرة».

يذكر أن وفد البرلمان الأوروبي من مسؤولة العلاقات مع دول المغرب العربي في البرلمان الأوروبي إيناس آيالا ساندير، ورئيس لجنة الحريات المدنية والعدل والشؤون الداخلية في البرلمان الأوروبي كلود موراييس، ونائب رئيس البرلمان الأوروبي وعضو وفد البرلمان الأوروبي للعلاقات مع دول المغرب العربي في البرلمان الأوروبي فابيو ماسيمو كاستالدو، ورئيس الوحدة الأورومتوسطية والشرق الأوسط في البرلمان الأوروبي فرونسوا ماسولي، ومسؤولة السياسات لدى الجهاز الخارجي للاتحاد الأوروبي غودا سيليكايتي.

المزيد من بوابة الوسط