الهلال الأحمر بسبها: ننتظر الإذن من بعض الجهات للتحقق من وجود مقبرة جماعية بمقر اللواء السادس

قال مدير إدارة الجثث والبحث على المفقودين بالهلال الأحمر فرع سبها إبراهيم الصالحين  إنهم في انتظار الإذن من  مركز الشرطة في سبها وأمر منطقة سبها العسكرية للدخول الى مقر اللواء السادس سابقاً باعتباره منطقة عسكرية من أجل التحقق من وجود مقبرة جماعية بداخله.

وكشف الصالحين بأن أعيان منطقة حجارة والتبو تقدموا إلى الهلال الأحمر سبها يطالبونه بالكشف عن «مقبرة جماعية بها 80 جثة من التبو موجودة في مقر اللواء السادس سابقاً محمّلين بصور يقال إنها للمقبرة».

مضيفا بأنه أوضح لهم بوجوب التواصل مع الجهات الرسمية في المنطقة لتكون حاضرة أثناء دخول الهلال الأحمر مثل مركز شرطة سبها ليكون هناك حضور رسمي للتوثيق وأمر منطقة سبها العسكرية باعتبار المكان وهو مقر اللواء السادس تابع لهم وفعلًا تم تبليغ الجهات الرسمية عن طريق أمين فرع الهلال الأحمر المكلف فرع  سبها حامد عيسى.

وأشار الصالحين إلى أن الصور المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي والتي وصلتهم نسخة منها وحسب خبرتهم ومبدئيًا هي «تعود إلى مقبرة من أكثر من عشر سنوات وليست مقبرة حديثة مع هذا لن يتم الإعلان الرسمي إلا بعد المعاينة والكشف من قبل المختصين».

وتشهد مدينة سبها أوضاعًا إنسانية صعبة جراء اندلاع اشتباكات منذ شهر مارس الماضي بين مسلحين من قبيلتي أولاد سليمان والتبو، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى وخلّف أضراراً مادية في منشآت حيوية.

وتجددت الاشتباكات العنيفة، فجر السبت الماضي، في محيط مقر اللواء السادس، بقلعة سبها، بعد هدنة لم تصمد طويلاً، بسبب إعلان اللواء المبروك محمد الغزوي تبعية «اللواء السادس مشاة» لمنطقة سبها العسكرية التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي حسب مصادر محلية وشهود عيان.

المزيد من بوابة الوسط