الجهيناوي يدعو لخلق «الظروف المواتية» لتجاوز الإشكاليات السياسية أمام خطة سلامة

دعا وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، إلى ضرورة خلق «الظروف المواتية» لتجاوز الإشكاليات السياسية، التي تعترض تنفيذ خريطة الطريق الأممية في ليبيا، وتنظيم الانتخابات العامة.

وقال الجهيناوي في كلمة له خلال الاجتماع الوزاري الثلاثي لبحث الأزمة الليبية، الذي احتضنته الجزائر مساء الإثنين، إن «تنفيذ خريطة الطريق الأممية التي قدمها مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، وتبناها مجلس الأمن في أكتوبر الماضي تعترضها العديد من الإشكاليات السياسية».

ولتجاوزها، دعا الوزير التونسي إلى «خلق الظروف المواتية لتطبيق كل البنود التي نصت عليها، ولا سيما تنظيم الانتخابات العامة، باعتبارها الوسيلة المثلى لتمكين الشعب الليبي من تحديد من سيمثله ويقود بلده في المرحلة المقبلة».

واعتبر مسؤول الدبلوماسية التونسية أن اجتماع الجزائر كان «فرصة لنقول بصوت واحد إننا ندعم الجهود التي يقوم بها المبعوث الأممي غسان سلامة للدفع بالمسار السياسي».

وأضاف الجهيناوي أن الوضع الأمني في ليبيا له تأثير مباشر على الأوضاع الأمنية والاقتصادية لدول الجوار، ولا سيما تونس والجزائر وليبيا، مؤكدًا أن «الاجتماع الثلاثي فرصة لدعم الشعب الليبي وتقديم المساعدة الضرورية له لتجاوز الإشكاليات السياسية والأمنية المطروحة وإيجاد حل سلمي للأزمة».

وكان وزراء خارجة الجزائر ومصر وتونس اتفقوا في ختام اجتماعهم على مواصلة التنسيق الأمني بين الدول الثلاث لتقييم التهديدات التي تمثلها التنظيمات «الإرهابية» على أمن واستقرار ليبيا ودول الجوار، وتعزيز تبادل المعلومات ورصد أي انتقال لعناصر «إرهابية» إلى منطقة من بؤر الصراعات الإقليمية والدولية.
 

المزيد من بوابة الوسط