بوخمادة: الوضع الميداني في تمسكت قرب درنة تحت السيطرة.. ولم نفقد مواقعنا

اندلعت اشتباكات عنيفة فجر اليوم الثلاثاء بين القوات الخاصة ومقاتلي تنظيم «أنصار الشريعة»، وما يعرف بـ«مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها»، بمنطقة تمسكت قرب درنة.

وقال آمر القوات الخاصة اللواء ونيس بوخمادة، في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، إن الوضع الميداني تحت السيطرة ولم نفقد مواقعنا، بعد محاولة «شورى مجاهدي درنة» الالتفاف على مواقع تمركز الجيش الليبي بمنطقة تمسكت وتم التصدي لهم بقوة.

وأكد آمر القوات الخاصة اللواء ونيس بوخمادة، أن قواتهم على مشارف مدينة درنة بعد فرض السيطرة على عدة مواقع استراتيجية بمحاور القتال المكلفين بها بالجنوب الغربي على تخوم المدينة شرقي البلاد.

وكان بوخمادة قال في وقت سابق، إن قواتهم ووحدات الجيش المساندة انطلقت من وادي الناقة في ساعات الصباح الأولى من يوم الإثنين وفرضت سيطرتها على وادي بولم ووادي جرم، وتتمركز في منطقة تمسكت التي كانت تحت سيطرة تنظيم «أنصار الشريعة» حيث تمكنوا من السيطرة على نصفها، كما تم تمشيط الاودية التي تقع جنوب غرب مدينة درنة.

اقرأ إيضًا: اللواء بوخمادة لـ«بوابة الوسط»: نحن على مشارف درنة وقواتنا تسيطر على مواقع جديدة

وتقبع مدينة درنة تحت سيطرة مجموعات «متطرفة» مسلحة تسمى «مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها»، لا تعترف بأيٍّ من الأجسام السياسية القائمة في ليبيا.

وتشهد محاور القتال على تخوم مدينة درنة مواجهات عنيفة منذ ساعات الصباح الأولى من يوم الثلاثاء 15 مايو الماضي بين قوات الجيش الليبي ومجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها.