غسان سلامة: آن الأوان لطي صفحة تعديلات الاتفاق السياسي الليبي

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، أنه «آن الأوان الآن لطي» صفحة تعديلات الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات يوم 17 ديسمبر 2015، مشيرًا إلى أنه أبلغ مجلس الأمن في إحاطته يوم 21 مارس الماضي عن منح فرصة أخيرة لتمرير التعديلات على وثيقة الاتفاق التي «لم يتم تمريرها».

جاء إعلان سلامة خلال إحاطته التي قدمها إلى مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين حول تطورات الأوضاع في ليبيا واستعدادات البعثة لعقد المؤتمر الوطني الجامع وإجراء انتخابات خلال الأشهر الأخيرة من العام الجاري.

وقال سلامة في إحاطته إنه «لا يمكن الحد من تطلعات الملايين لمصلحة عدد قليل»، مشددًا على ضرورة «حل الهيئات الموازية التي لا تزال موجودة خارج مدة ولايتها» وأنه «يجب على ليبيا المُضي قدمًا». لكنه نبّه إلى أنه «لا يمكن تحقيق ذلك إلا بدعم من مجلس الأمن» الذي طالب أعضاءَه بأن يتحدثوا بصوت واحد كي يسمعهم الليبيون.

ورأى سلامة أنه «مع التركيز على الانتخابات هذه السنة، تتقلص أهمية تعديل الاتفاق السياسي الليبي بسرعة». مطالبًا المجلس الرئاسي بضرورة الإيفاء بالكثير «خلال أشهره الأخيرة، سواء من جانب الإعداد للانتخابات وتوفير الخدمات للناس».

وأكد المبعوث الأممي أن «الدعوات لإجراء الانتخابات في ليبيا سمعت في صوت عال واضح»، مطالبًا بضرورة «إجراء الانتخابات في أسرع وقت ممكن»، مع «تأمين الظروف المناسبة لإجرائها» والتي تشمل: «جولة جديدة من تسجيل الناخبين، والالتزام المسبق لقبول النتائج، وتأمين التمويل اللازم، وهناك حاجة إلى ترتيبات أمنية».

المزيد من بوابة الوسط