«المركزي»: إجراء عاجل بعد اتهامات ديوان المحاسبة لشركات بـ«تهريب العملة»

مقر مصرف ليبيا المركزي. (أرشيفية: الإنترنت)

قرر محافظ المصرف المركزي الصديق الكبير فتح تحقيق عاجل في اتهامات ديوان المحاسبة لعدد من الشركات بتهريب العملة الأجنبية، لكنه عبر عن استغرابه من «موافقة الديوان على منح اعتمادات لتلك الشركات واتهامها في ذات الوقت بتهريب العملة».

وأوضح منشور صادر عن المصرف المركزي على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن «الصديق الكبير رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة غسيل الأموال أصدر تعليماته لوحدة المعلومات الرئيسية المعنية بمكافحة غسيل الأموال بفتح تحقيق الادعاءات الواردة في كتاب ديوان المحاسبة في أسرع وقت». وأضاف البيان «يطالب السيد المحافظ ديوان المحاسبة - في إسرع وقت - بإحالة ما بحوزته من أدلة وإثباتات ضد تلك الشركات لوحدة المعلومات المالية لتتخذ الوحدة إجراءاتها في حال ثبوت تلك الإدعاءات».

وكان ديوان المحاسبة أعلن السبت الماضي عن أسماء 44 شركة محلية، و24 شركة أجنبية متورطة في تهريب العملة الصعبة، متهمًا تلك الشركات بإحداث ضرر كبير في اقتصاد الدولة واستقرارها. وطالب الديوان، في خطاب رسمي إلى محافظ المصرف المركزي ورئيس لجنة الإشراف على تنفيذ الموازنة الاستيرادية المركزية ومديري المصارف التجارية، بوقف التصرف في الحسابات المصرفية التابعة للمتورطين.

في المقابل، عبر بيان المصرف المركزي عن «التحفظ على نشر ديوان المحاسبة أسماء تلك الشركات قبل إجراء التحقيقات معها، مما قد يؤثر على سلبا في مسار التحقيقات وسريتها وبما قد يؤثر سلبا في مسار التحقيقات وسريتها، وقد يؤدي إلى إخفاء الأدلة والإثباتات»، حسب المنشور. وأكد البيان أن «الموافقة على فتح الاعتمادات المستندية تصدر من لجنة تنفيذ الموازنة الاستيرادية التابعة لوزارة الاقتصاد الخاضعة في أعمالها للرقابة السابقة من لجنة ديوان المحاسبة»، معبرا عن استغرابه من «موافقة الديوان على منح اعتمادات لتلك الشركات واتهامها في ذات الوقت بتهريب العملة».

اقرأ أيضا: ديوان المحاسبة يطالب بتجميد حسابات شركات متورطة في تهريب العملة الصعبة

المزيد من بوابة الوسط