غدًا.. دول الجوار تبحث مستجدات الملف الليبي

تنعقد غدًا في الجزائر أعمال الاجتماع التشاوري لوزراء خارجية دول الجوار العربي الثلاثية لليبيا، والتي تضم كلًا من مصر وتونس والجزائر.

وصرح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار أحمد أبوزيد، أن الاجتماع يأتي في إطار الاجتماعات الدورية لآلية دول الجوار العربي لليبيا والتي تعقد بين الدول الثلاث بصفة مستمرة للتباحث بشأن آخر مستجدات الشأن الليبي، وسُبل دعم الأشقاء الليبيين على الصعيدين السياسي والأمني من أجل تحقيق التوافق الوطني المنشود والدفع بالحل السياسي، فضلاً عن دعم جهود إقرار الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب بالبلاد.

وأضاف أبو زيد، أن الاجتماع يأتي في توقيت بالغ الأهمية، يجري خلاله تكثيف الجهود الأممية من أجل كسر حالة الجمود التي تنتاب المسار السياسي للأزمة الليبية واستكمال خارطة الطريق من خلال عقد الانتخابات البرلمانية والرئاسية، وكذا الجهود المصرية الرامية إلى توحيد المؤسسة العسكرية الليبية، فضلاً عن التصدي للتحديات الخاصة بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة.

وأفاد بيان لوزارة الخارجية التونسية، بأن الإجتماع يمثّل مناسبة لاستعراض تطوّرات الوضع السياسي في ليبيا منذ الاجتماع الوزاري الثالث المنعقد في 17 ديسمبر 2017 بتونس، والتشاور حول الخطوات التي يمكن اتخاذها من أجل مساندة جهود الأمم المتحدة لتنفيذ «خطّة العمل من أجل ليبيا» ولتدارس جملة من الأفكار والرؤى حول السبل الكفيلة بإعطاء دفع جديد لمسار التسوية السياسية في هذا البلد الشقيق على أساس الاتفاق السياسي الموقع في ديسمبر 2015.

وانعقدت 3 اجتماعات تشاورية بين وزراء خارجية الدول الثلاث في الجزائر في يونيو 2017، والقاهرة في نوفمبر 2017، وتونس في ديسمبر 2017.

المزيد من بوابة الوسط