«الوطنية للنفط»: إجراءات جديدة للرفع من مستوى الأمن الصناعي لقطاع النفط

اتخذت المؤسسة الوطنية للنفط مجموعة من الإجراءات الجديدة للرفع من مستوى الأمن الصناعي لقطاع النفط في ليبيا.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط، في بيان صادر عنها اليوم الأربعاء، إنه سيتم تقييم الأوضاع الأمنية لمختلف مواقع إنتاج النفط في ليبيا كلّ على حدة، من طرف لجنة متخصصة تم تشكيلها من قبل المؤسسة الوطنية للنفط وشركائها، عبر استعمال مركز للرصد الإلكتروني والاستعانة بخبرات موظفي الأمن بالشركات المحلية والشركاء.

وأكدت أنه سيتم تعيين ثلاثة فرق للعمل على تحديد العناصر الأساسية التي ترتكز عليها تقارير الحوادث الأمنية والتطرّق إلى مختلف آليات الإبلاغ التي يمكن اعتمادها.

وأشارت إلى أنه من بين مهام اللجنة، تحديد الحد الأدنى من المتطلبات الأمنية اللازمة في مواقع الإنتاج.

تأتي هذه الإجراءات استكمالاً لاجتماع عقد بمدينة طرابلس أول أمس بين مديري الأمن بالمؤسسة و10 شركات نفط أجنبية، حضره مديرو إدارات الأمن الصناعي بالمؤسسة وشركة زلاف وبعض من شركاء المؤسسة  مثل «أو إم في» وشلمبرجير وريبسول و فنترسال و الشركة البولندية للنفط والغاز وتوتال وستات أويل وسانكور وبيكر وإيني.


من جانبه، أكد مدير الإدارة العامة للصحة والسلامة والأمن والبيئة والتنمية المستدامة بالمؤسسة الوطنية للنفط، خالد بوخطوة، أهمية الأمن في قطاع النفط، مشيرًا إلى «الاهتمام الكبير» الذي توليه الإدارة العليا بالمؤسسة لكلّ من الأمن وظروف العمل.

وركّز بوخطوة على أهمية الدور الذي يلعبه العاملون بإدارات الأمن الصناعي، وضرورة بذل مزيد من الجهد للتواصل بطريقة أفضل، في سبيل تحسين الوضع وتكريس التعاون والحد من المخاطر الأمنية.