لجنة الأزمة: احتجاز 500 سيارة تهريب وقود قرب منفد رأس اجدير

سيارات تحمل براميل وقود

أعلنت لجنة أزمة الوقود والغاز، اليوم الثلاثاء، أن قوة تابعة لإدارة الأمن المركزي تحتجز 500 سيارة تهريب وقود قرب منفد رأس اجدير، بما فيها سيارات ليبية.

وأشارت اللجنة في بيان مقتضب عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك»، إلى أنّ الإدارة العامة للأمن المركزي أصدرت تعليمات لفرع التمركزات الأمنية فرع رأس اجدير لمنع تهريب الوقود والسلع عبر المنفد.

اقرأ أيضًا: مؤسسة النفط تطلق مبادرة كبرى لمكافحة تهريب الوقود

ومؤخرًا أُحيل مسؤول عن 93 محطة وقود، تقع في نطاق المنطقتين الغربية والجنوبية، إلى مكتب النائب العام للتحقيق في اتهامات ببيع الوقود بالسوق السوداء، بعدما أوقفت الجهات المعنية تزويد تلك المحطات بالوقود، وفق ما أعلنت لجنة الوقود والغاز، لافتة إلى أن تهريب خزان الوقود حمولة 40 ألف لتر يباع بـ100 ألف دينار، بينما سعره الأصلي لا يتجاوز خمسة آلاف دينار عند حجز الشحنة عبر شركات التوزيع.

وكان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى، صنع الله، قال في وقت سابق إن التهريب المنظم للوقود يكلف الاقتصاد الليبي أكثر من 750 مليون دولار سنوياً، بالإضافة إلى الضرر المجتمعي، الذي لم يقتصر على الخسائر على المستوى المادي فقط، بل تسبب في فقدان احترام سيادة القانون وهو ما يشكل خطورة كبيرة.

 أقرأ أيضًا: تهريب الوقود يكلف الاقتصاد الليبي 750 مليون دولار سنويًّا

وشهدت الفترة الماضية معاناة بعض المدن الليبية، نتيجة نقص الوقود لأسباب مختلفة بعضها يرجع إلى انتشار عمليات التهريب، ما يفتح المجال للسوق السوداء، فضلاً عن عدم قدرة الشاحنات على الوصول إلى بعض المناطق بسبب غياب عمليات التأمين على الطرق الرئيسية.

المزيد من بوابة الوسط